جهات

الأطعمة المغربية ممنوعة في مليلية المحتلة

الأسبوع. زجال بلقاسم

    استاء مغاربة مليلية المحتلة من منع السلطات الإسبانية منع استيراد المواد الغذائية المغربية في المدينة السليبة، أو محاولة العبور بهذه المواد إلى باقي التراب الإسباني، متوعدة كل من يخالف مقتضيات هذا القرار بفرض غرامات مالية مبالغ فيها على حاملي المواد الغذائية القادمة من المغرب من أجل زجر المخالفين لهذا القرار.

وتم منع المواد الغذائية منعا كليا حتى وإن تعلق الأمر بكميات ضئيلة، فبعدما كانت السلطات الإسبانية بمليلية ممثلة في الحرس المدني الإسباني، تفرض على حاملي المواد الغذائية المذكورة إما العودة بها إلى داخل التراب الوطني، أو التخلص منها في حاويات القمامة، اختارت في الآونة الأخيرة تطبيق نظام فرض غرامات مالية كبيرة على كل مخالف لقرار المنع، ذلك أن تطبيق القرار، حسب بعض مغاربة مليلية المحتلة، كان يسمح لهم في السابق بنقل حمولة من هذه المواد لا تتعدى 10 كيلوغرامات، وكلما زادت الكمية عن ذلك يتم إخضاعها لفرض الغرامة، إلا أن الحرس الإسباني أصبح يمنع إدخال هذه المواد الغذائية إلى مليلية حتى وإن كانت بكمية قليلة، ويخضعها لتغريم أي كمية من المواد الغذائية المذكورة حتى وإن كانت لا تتجاوز كيلوغرامات قليلة، بينما تتراوح الغرامة أحيانا ما بين 100 و300 أورو، وهو ما يرى فيه مغاربة مليلية تضييقا عليهم في اختيار وجباتهم المفضلة، والتشدد في فرض قرار صدر منذ شهور، لكن تطبيقه أخيرا أصبح يتم بكثير من الصرامة.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويشمل قرار المنع، كل شخص، سواء كان من المقيمين بالمدينة المحتلة أو العابرين لها من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أو السياح الذين يختارون الولوج عبر معبر باب مليلية إلى باقي دول الاتحاد الأوروبي بتأشيرة “شينغن”، عدم نقل المواد الغذائية، من قبيل اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك، وكذا الحليب ومشتقاته والزيتون وزيته، تفعيلا للقرار الصادر عن وزارة الصحة بإسبانيا، والذي صارت مندوبية الصحة بمليلية تتشدد أخيرا في تطبيقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى