جهات

مطالب بفتح تحقيق في “اختلالات” جماعة إنزكان

إنزكان. الأسبوع

    دعت مجموعة من الفعاليات المحلية بمدينة إنزكان، مسؤولي عمالة المدينة، إلى التحقيق في “الاختلالات” التي عرفتها جماعة إنزكان سابقا، وتساءلت عن “الطريقة التي تدبر بها الجماعة شأنهم المحلي، وعن كيفية صرف أموالهم على شكل واجبات جبائية وضريبية”، وذلك بعد “إفصاح أحد المسؤولين عن الخروقات التي تهم المال العام والمداخيل اليومية بالمرابد والأسواق”.

وحسب نفس المصادر، فإن “إهدار المال العمومي كان واضحا ومقصودا خلال الفترة السابقة”، منتقدة “كيفية استخلاص الجبايات في الأسواق”، والتي تتنافى مع ميثاق حسن التدبير الذي اعتمدته الحكومة قاعدة لتدبير المسؤولية العمومية بهدف ترشيد المال العام وعقلنة الموارد البشرية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وقالت المصادر ذاتها، أن آليات الجماعات كانت في السابق عرضة للعبث، حيث لاحظ الجميع كيف وظفت لقضاء مآرب شخصية لا علاقة لها إطلاقا بالخدمات العمومية، مؤكدة أن الوضع يحتاج إلى مساءلة من تحملوا مسؤولية تمثيل السكان خلال الفترة السابقة دون الوفاء بالوعود الرنانة المتداولة بين الناخبين والمنتخبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى