كواليس جهوية

تدهور الوضع الصحي بإقليم الحوز وتحذير من احتجاجات الممرضين

الحوز. الأسبوع

    انتقدت النقابة الوطنية المستقلة للممرضين تدهور الوضع الصحي في إقليم الحوز إلى مستويات غير مسبوقة، محذرة من “انزلاق الأوضاع نحو احتقان غير مسبوق، وبموجة من الاحتجاجات التمريضية التي ستجتاح الإقليم في الأيام المقبلة”.

وحملت النقابة المسؤولية لممثلي وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في الإقليم، مستنكرة تعطيل دواليب الإصلاح الصحي، عن طريق الاستمرار في اعتماد أسلوب التسويف والتنكر التام لمطالب الشغيلة التمريضية.

تتمة المقال بعد الإعلان

واتهمت النقابة بعض المنتسبين للإدارة الصحية الإقليمية والمركز الاستشفائي الإقليمي محمد السادس بتحناوت، بصفتهم مدبري الشأن الصحي بالمصالح اللاممركزة لوازرة الصحة، بـ”الامتناع بطريقة غير مباشرة عن ترسيخ وتدعيم أسس الدولة الاجتماعية”، مشيرة إلى أنه سبق للمندوب الإقليمي للصحة بالحوز أن أبدى رغبته في إحداث طفرة نوعية للارتقاء ومعالجة الوضع الصحي بالإقليم.

وكشفت النقابة أن تعويضات الحراسة هزيلة يتم صرفها دون اطلاع وتوقيع المعنيين بالأمر من الممرضين وتقنيي الصحة على بيانات المبالغ المستحقة، معتبرة ذلك ضربا صارخا للقانون، مسجلة تماطلا في صرف تعويضات الخدمة الإلزامية لقابلات المركز الصحي الحضري آيت أورير الخاصة بالستة أشهر الأخيرة من سنة 2022.

وأكدت النقابة المستقلة، أن المدخل الوحيد لمعالجة الاحتقان المتزايد وسط الأطر التمريضية، هو اعتماد مقاربة التنزيل الفعلي للحلول كخطوة للإصلاح.

تتمة المقال بعد الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى