جهات

تطوان | حاوية أزبال تقلق راحة المواطنين

الأسبوع. زهير البوحاطي

    لم يعد بمقدور ساكنة حي الطوابل السفلى بمدينة تطوان، المكوث في منازلهم بسبب الروائح الكريهة المنبعثة من حاوية حديدية من الحجم الكبير مخصصة للأزبال، والتي وضعتها شركة النظافة المفوض لها تدبير قطاع سيدي المنظري، عوض وضع الحاويات البلاستيكية من الحجم الصغير على طول الشارع، كما وضعت الشركة المعنية على البقعة الأرضية وبدون ترخيص من المصالح المختصة، حاوية حديدية مخصصة لشحن البضائع تستغلها لوضع معدات عمال النظافة وتغيير الملابس أمام منازل ونوافذ الساكنة.

وتتسبب هذه الحاوية في انتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة وغيرها، كما يجتمع أشخاص مشبوهون يبعثرون القمامة ويلقون بالأزبال خارج الحاوية، وذلك للبحث عن بعض المواد كالحديد والبلاستيك لإعادة بيعه، كما أن هذه القطعة الأرضية تحولت إلى مطرح لرمي مخلفات البناء مما يعطي صورة عشوائية للحي، مما أخرج السكان عن صمتهم وتوجهوا بعدة شكايات للجهات المعنية، منها عمالة الإقليم والجماعة الترابية لتطوان منذ سنة 2014، لكن دون جدوى، بسبب عدم تدخل هذه الجهات لأسباب مجهولة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتطالب الساكنة حسب شكايات الجهات المعنية، بالتدخل العاجل لرفع الضرر عنهم مما تسببه حاوية الأزبال قرب منازلهم، وتحويل هذه البقعة الأرضية إلى حديقة وغرس الأشجار بها في انتظار صاحبها، وذلك من أجل المحافظة على البيئة التي انخرط فيها المغرب خلال مؤتمر المناخ منذ سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى