كواليس الأخبار

اتهام لخليع بخرق الدستور في بند “الأشخاص في وضعية إعاقة”

الرباط. الأسبوع

    وجهت البرلمانية عن فيديرالية اليسار الديمقراطي، فاطمة التامني، اتهاما إلى المكتب الوطني للسكك الحديدية ومديره ربيع الخليع، بسبب معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة والأشخاص في وضعية إعاقة من غياب الولوجيات للمحطات وإلى القطارات، وقالت في سؤال إلى وزير النقل محمد عبد الجليل:  “يعاني المواطنون ذوو الإعاقة من غياب الولوجيات بعدد من محطات القطار، وأيضا بالنسبة للقطارات، وتأتي هذه المعاناة في الوقت الذي وقع فيه المغرب على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، التي تنص في مادتها التاسعة المتعلقة بإمكانية الوصول، على أنه يجب تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من العيش في استقلالية والمشاركة بشكل كامل في جميع جوانب الحياة.

وأضافت التامني، أن العديد من الدول تتخذ التدابير المناسبة التي تكفل إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة، على قدم المساواة مع غيرهم، إلى البيئة المادية المحيطة ووسائل النقل والمعلومات والاتصالات، بما في ذلك تكنولوجيات ونظم المعلومات والاتصال، والمرافق والخدمات الأخرى المتاحة لعامة الجمهور أو المقدمة إليه، في المناطق الحضرية والقروية على السواء.

تتمة المقال تحت الإعلان

واعتبرت ذات البرلمانية أن عدم توفير الولوجيات للأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف المرافق، يعد خرقا سافرا للاتفاقية الدولية المتعلقة بالأشخاص ذوي الإعاقة التي وقع عليها المغرب بمعية بروتوكولها الاختياري، وأيضا لدستور المملكة، والقانون الإطار رقم 97.13 المتعلق بتعزيز وحماية حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة والنهوض بها، الصادر في الجريدة الرسمية عدد 6444 بتاريخ 19 ماي 2016، والذي ينص في مادته الـ 21 من الباب الثامن على: “تسهر السلطات العمومية المعنية طبقا للتشريع الجاري به العمل، على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لجعل المنشآت العمرانية والمعمارية ووسائل النقل والاتصال مزودة بالولوجيات الضرورية الخاصة بالأشخاص في وضعية إعاقة”،

وتابعت: “بالإضافة لذلك، نجد أن قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية، لا تتماشى مع تمكين هؤلاء المواطنين من وسائل النقل، لاسيما في ما يخص قطارات الأطلس، على اعتبار أنها الوحيدة التي تتوجه لمدن مثل وجدة والناظور وكذلك مراكش وبن جرير، وغيرها من المحطات التي تكون حصرا على هذا النوع من القطارات التي لا تضمن الولوجيات للأشخاص ذوي الإعاقة”.

وشددت التامني على ضرورة اتخاذ التدابير والإجراء ات من أجل ضمان الولوجيات لهاته الفئة من المواطنين، سواء في محطات القطار التي لا تتوفر على الولوجيات، وأيضا في القطارات.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى