جهات

تجار المدينة العتيقة بمكناس يطالبون بإنهاء احتلال الملك العام

مكناس. الأسبوع

    نظم التجار ومهنيو المدينة العتيقة بمكناس، مؤخرا، مسيرة احتجاجية انطلاقا من المقاطعة الأولى المتواجدة بباب “بوعماير” في اتجاه مقر الجماعة الحضرية وصولا إلى مقر العمالة.

واجتمع عشرات التجار والمهنيين أمام مقر الجماعة الحضرية للتنديد بالأوضاع المزرية، التي تعيشها المدينة القديمة جراء تفشي ظاهرة احتلال الملك العمومي، وبسبب احتلال الباعة المتجولين لشارع السكاكين، ومختلف الدروب ومداخل الأسواق والمواقع السياحية، مما أضر كثيرا بالحركة التجارية والسياحية بالمدينة العتيقة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأبدى التجار الذين كانوا يرتدون السترات الصفراء، استياءهم من انتشار ظاهرة “الفراشة” وسط المدينة القديمة وأمام محلاتهم التجارية، يعانون المنافسة غير المشروعة من قبل الباعة المتجولين، مما أضر بهم كثيرا، خاصة وأنهم مثقلون بديون وضرائب ومصاريف كثيرة.

وأكد التجار أنهم صبروا كثيرا على المضايقات التي يتعرضون لها من قبل “الفراشة”، الذين يحتلون جميع الممرات المؤدية إلى أهم المواقع السياحية والأثرية في العاصمة الإسماعيلية (ساحة الهديم، المسجد الأعظم، المدرسة البوعنانية، متحف رياض الجامعي…) ومختلف المداخل، مما يحول دون مرور السياح الأجانب والمواطنين بالقرب من محلاتهم.

وانتقد التجار الغاضبون عجز المجلس الجماعي، بقيادة العمدة جواد باحجي، عن إيجاد حل للباعة المتجولين، رغم أن الجماعة صرفت ملايين الدراهم في عهد المجالس السابقة، من أجل بناء أسواق نموذجية للحد من ظاهرة احتلال الملك العمومي دون أن تفلح في القضاء على الظاهرة التي تسيء للمدينة ومكانتها الحضارية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى