كواليس الأخبار

أول هجوم حزبي على رئيسة المجلس الأعلى للحسابات زينب العدوي

الرباط. الأسبوع

    انتقد حزب العدالة والتنمية طريقة تعامل المجلس الأعلى للحسابات مع العديد من ملفات الفساد، مشددا على ضرورة إعمال مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأكدت الأمانة العامة لـ”البيجيدي” في بيان لها، على أهمية الأدوار التي ينبغي أن يضطلع بها المجلس الأعلى للحسابات للمساهمة في تدعيم وحماية مبادئ وقيم الحكامة الجيدة والشفافية والمحاسبة، بالنسبة للدولة والأجهزة العمومية، واستغربت “كون المجلس أصبح يركز ويهتم فقط ويختزل هذا الملف الحيوي في علاقته بالأحزاب السياسية وبالمنتخبين دون غيرهم من المسؤولين المعنيين على مستوى السلطات المركزية والترابية، ومختلف الإدارات والمؤسسات والأجهزة العمومية”.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأشارت الأمانة العامة لحزب بن كيران، إلى كون هذه المنهجية الانتقالية تغفل مخاطر كبيرة في مجال التدبير العمومي، والأموال العمومية، لكون الميزانيات والاختصاصات المخولة للأحزاب السياسية والمنتخبين، تبقى ضعيفة جدا بالنظر للميزانيات الضخمة والاختصاصات الكبيرة المخصصة للمسؤولين المعنيين مركزيا وترابيا، قائلة أن “المنهجية تعطي الانطباع بأن الفساد مرتبط فقط بالأحزاب السياسية وبالمنتخبين، وأن باقي المسؤولين يتمتعون بحصانة، وهي منهجية بقدر ما تكثر مخاطر الفساد وهدر الأموال العمومية، فإنها تساهم في تبخيس العمل السياسي والحزبي، وصرف المواطنين عن الانخراط في تدبير الشأن العام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى