جهات

السعيدية | مناقشة “الرقابة المالية” في الجمع العام لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم

السعيدية. الأسبوع

    انطلقت هذا الصباح بمدينة السعيدية فعاليات الجمع العام الذي تعقده الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم، على وقع كلمات ممثلي وزارة الداخلية وممثلي المجلس الأعلى للحسابات وبحضور ممثلي الخزينة العامة للمملكة والمفتشية العامة لوزارة الداخلية، من خلال الندوة الوطنية المنظمة تحت شعار “المراقبة المالية، رافعة لتدعيم الحكامة الترابية الجيدة”، حيث بسط المشاركون وجهات نظرهم حول بعض العوائق التي تحول دون تحقيق النتائج المطلوبة.

ويأتي عقد الجمع العام للجمعية المذكورة التي يرأسها عبد العزيز الدرويش تطبيقا لمقتضيات الفصل العاشر من قانونها الأساسي، الذي ينص على أن “ينعقد الجمع العام مرة واحدة خلال الثلاثة أشهر الأولى من كل سنة ميلادية”.

وجاء في كلمة ممثل الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم: “لا داعي أن نذكر بأدوار الجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم داخل خريطة اللامركزية ببلادنا كشريك رئيسي لوزارة الداخلية في مختلف الملفات والقضايا التي تهم هذه المجالس وقوة اقتراحية أمام الجهات الحكومية من خلال إسهاماتها في عدد من الأوراش ومشاركتها في عدد من اللقاءات والندوات والاجتماعات التي تهم تدبير الشأن الترابي المحلي عامة وما يهم مجالسنا على وجه الخصوص بغية العمل على تدليل الصعاب والإكراهات التي تواجه السادة الرؤساء أثناء ممارسة اختصاصاتهم.. فرغم الوضعية التي أصبحت تحتلها مجالس العمالات والأقاليم داخل مشهد اللامركزية ببلادنا مع صدور القانون التنظيمي 112-14، إلا أنها لا زالت تعترض الأجهزة المسيرة لها العديد من الصعوبات القانونية سواء من حيث تداخل الاختصاصات في البرامج الاجتماعية المحلية المتعلقة بدعم الفئات الهشة ومحاربة الفقر والإقصاء، أو من حيث محدودية الموارد المالية الموضوعة رهن إشارتها والتي لا تفي بالمتطلبات بالإضافة إلى قلة الموارد البشرية وضعف التأطير”.

يذكر أن الجمع العام قد تميز بعرض شريط مؤسساتي عن بعض أنشطة الجمعية، في انتظار استكمال باقي الأشغال مساء هذا اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى