ثقافة و منوعات

ثقافة | “من أجل صنع إفريقي مستدام”

    تحت هذا الشعار، تحتضن مدينة الرباط الدورة الثامنة لمهرجان “حركة الإبداع الإفريقي” (MOCA) ما بين 18 و21 ماي الجاري، بشراكة مع المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية CGLUA، ووزارة الشباب والثقافة والتواصل.

وستكون مدينة الأنوار لمدة 4 أيام ملتقى ثقافيا يجمع فنانين ورجال أعمال وصناع القرار في القطاعين العام والخاص، ممن لديهم إلمام بتطوير الصناعات الثقافية والإبداعية في المغرب وإفريقيا وفي سائر أنحاء العالم، كما أن هذا الفضاء المخصص للابتكارات والإبداع الفني الإفريقي، يتوخى أن يكون التبادل فيه بناء بين مختلف المختصين في المجالات المبرمجة، مشيرا إلى أن الافتتاح الرسمي سيكون يوم 18 ماي، حسب بلاغ للمنظمين.

وستجمع نسخة هذه السنة 46 جنسية من إفريقيا وأمريكا وأوروبا حول موضوع: “من أجل صنع إفريقي مستدام”، وبما أن التكنولوجيا الرقمية تشكل ما بين 3 و4 في المائة من انبعاث غازات الاحتباس الحراري، فسوف يسلط هذا الموضوع الضوء على التفكير في تأثير الثقافة على النظم البيئية.

تتمة المقال تحت الإعلان

للإشارة، سيتم عقد 11 جلسة ضمن البرنامج المتنوع للمهرجان، الذي سيشهد تنظيم موائد مستديرة حول مواضيع عديدة، مثل هيكلة وتمويل الصناعات الثقافية والإبداعية في إفريقيا، بالإضافة إلى عروض للمستثمرين ولقاءات عمل وجولات إرشادية ولقاءات فكرية، كما ستقام ورشات للشباب على طريقة الواقع الافتراضي، لتمكينهم من اكتشاف المهن الفنية بشكل مختلف.
وسيكون فن الطبخ حاضرا أيضا ضمن برنامج المهرجان، من خلال لقاء بين طهاة مشهورين عالميا، بالإضافة إلى مناقشة موضوع: “تحديات التحول الغذائي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى