جهات

“الكريساج” يغزو شوارع وجدة

وجدة. الأسبوع

    شهدت مدينة وجدة في الآونة الأخيرة استفحال الإجرام وانعدام الأمن بأحيائها، واشتكت ساكنة بعض الأحياء في وقت سابق من تعدد السرقة ليلا من قبل أصحاب الدراجات النارية، مستعملين الأسلحة البيضاء في سلب المواطنين ممتلكاتهم.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صور مجموعة من الشباب يظهر من خلالها مجموعة من الجانحين يسرقون دراجات نارية كانت مركونة قرب محل تجاري، وعبروا عن قلقهم إزاء هذه الأفعال الإجرامية، التي باتت تقلق راحة الساكنة وتهدد أمنهم، ناهيك عما قد تتعرض له سلامة الضحية من مضاعفات نفسية وجسدية، حيث تتقدم جريمة “الكريساج” بوجدة على سواها، حيث لا يمر يوم دون تسجيل حالات اعتراض السبيل يكون ضحيتها شبان وشابات، وإن كان السبب في استفحال هذه الظاهرة هو إجحام ضحاياها عن التقدم بشكايات إلى السلطات الأمنية المختصة، بهدف وضع حد لهذه الظاهرة التي أصبحت تهدد أمن الساكنة.

تتمة المقال تحت الإعلان

وعبرت سكان وجدة عن تذمرهم من استمرار تنامي ظاهرة السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض في مختلف الأزقة والشوارع الرئيسية للمدينة، فبالأحرى في الأزقة المعزولة التي لا تعرف رواجا كبيرا، حيث تكون الضحية سهلة المنال، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء، وطالبوا بضرورة تكثيف الدوريات الأمنية من أجل حماية المواطنين وممتلكاتهم من اللصوص، موجهة نداء استغاثة لمحمد الدخيسي مدير الشرطة القضائية، من أجل التدخل وتنقية شوارع المدينة من اللصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى