كواليس الأخبار

الفيدرالية المغربية للإعلام تدعو إلى حوار جاد من أجل حل مشاكل القطاع 

الرباط. الأسبوع

    دعت الفيدرالية المغربية للإعلام، إلى فتح حوار جاد حول مستقبل الصحافة والإعلام في ظل التحديات التي تفرضها التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي، وفي ظل الإكراهات المحلية الإقليمية والدولية، واعتماد مقاربة واضحة تتبنى الخط الوسطي المعتدل، واعتبار المكونات الفاعلة في الحقل الإعلامي شريكة ومكملة للحوار البناء والهادف، كما دعت الوزارة الوصية إلى الانفتاح على مقترحات جديدة تأخذ بعين الاعتبار صورة المغرب في الخارج وتحسين الخدمات العمومية المرتبطة بالإعلام، وكذا تعبئة الإمكانيات اللازمة لخدمة القضايا الوطنية للمغاربة داخليا وخارجيا.

وأكدت الفيدرالية على أهمية استمرارية الحوار مع الحكومة لإيجاد حلول عاجلة وناجعة لكل المشاكل التي تواجه القطاع الإعلامي بمختلف مكوناته وتخصصاته،

تتمة المقال تحت الإعلان

وشددت على ضرورة ربط الدعم بعقد برنامج يقوم على احترام ثلاثة مبادئ: الالتزام بالمهنية، واحترام أخلاق المهنة، وجعل الإعلام يصب في خدمة القضايا الوطنية الكبرى، والحرص على ألا يفقد الإعلام استقلاليته أو يحدّ من دوره في التنبيه والانتقاد، في إطار الالتزام بقواعد المهنة، وفي نطاق ما يسمح به القانون.

وطالبت الفيدرالية المغربية للإعلام، بتحسين أوضاع المقاولة الصحفية والعاملين بها، مع تنقية القطاع من الانزلاقات والانحرافات التي بات مجالا خصبا لها، ثم ومواكبة المقاولة الإعلامية الصغيرة من أجل تأهيلها ودعمها بالإمكانيات الضرورية لتطوير عملها والارتقاء بخدماتها، والترافع من أجل مراجعة الشروط والمعايير المعمول بها حاليا في مجال الدعم الإعلامي وتمكين الصحافيين من بطاقة الصحافة.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى