ثقافة و منوعات

ثقافة | الفنان رحاوي يحتفي بإفريقيا من خلال الخطب الملكية

    اختار الفنان إدريس رحاوي، الاحتفاء بإفريقيا في إطار اختيار الرباط عاصمة للثقافة الإفريقية، عبر لوحات يتسم معمارها ببناء تجريدي تتزاوج فيه جمالية الحرف العربي بزخرفته البهية وسمو المعاني المتضمنة في الخطب الملكية، تاركا للناظر إليها سر الاكتشاف العميق لهذه الجمالية النابعة من أصول الفن الإسلامي المعشق بتراث حياة مملكة لأكثر من اثني عشر قرنا.

إن الانغماس في عمق هذه التجربة، يسمح لنا باكتشاف أبعاد الوعي الكبير برهانات القارة السمراء، عبر الدلالات التي تحملها هذه العبارات المولوية السامية، كما يكشف مكانة إفريقيا في رؤية الملك محمد السادس استراتيجيا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا ودينيا، وما يحيط بها من عناية فائقة وعطف كبير وحب عميق.

ويبقى فن الخط امتدادا للتراث الأصيل، وأحد الفنون الهامة في الثقافة العربية والإسلامية، سواء بأشكاله وأنواعه القديمة، أو بأسلوبه الحديث الذي يجمع بين جمالية الحرف وزهاء الألوان والتداخل والامتزاج بينهما، باعتباره فن البلاغة البصرية التي تجسدها جماليات حروف التشكيلية التي تشد الناظر إليها بعشق وشغف وتجعله يسافر في عمق الجمال وسكينة الحرف.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى