ثقافة و منوعات

ثقافة | تراث الملحون.. الأصل والامتداد

    سعيا منها إلى مد جسور التواصل بين الممارسين والمهتمين بفن الملحون، من شعراء وموسيقيين ومنشدين وباحثين، وحثهم على المزيد من البذل والعطاء، تنظم وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة)، بتعاون مع ولاية جهة درعة تافيلالت، وبدعم من جماعة مولاي علي الشريف وجماعة أرفود، الدورة 28 لملتقى سجلماسة لفن الملحون من 5 إلى 7 ماي الجاري.

وينسجم هذا الملتقى مع استراتيجية قطاع الثقافة التي تسعى إلى الحفاظ وصون وتثمين التراث الثقافي الوطني، خصوصا وأن فن الملحون يعد من أعرق الفنون التي تميز الحضارة المغربية وتاريخها، وواجهة نطل من خلالها على العبقرية والنبوغ المغربي في مجال الموسيقى والشعر.

وسيعرف برنامج هذه الدورة مشاركة 10 أجواق فنية تمثل مختلف جهات المملكة، سيحيون سهرات فنية على مدى ثلاثة أيام بكل من مدينتي الريصاني وأرفود، وكذا تنظيم ندوة علمية في موضوع: “فن الملحون من التأصيل إلى الترسيخ والتثمين” بمشاركة أساتذة وباحثين، كما ستنظم مسابقة الإنشاد المخصصة للفئة العمرية أقل من 18 سنة، وذلك ضمانا لاستمرارية هذا الفن.

تتمة المقال تحت الإعلان

وفي إطار انفتاح الملتقى على شرائح اجتماعية مختلفة، ستقام على هامش الملتقى أمسيات فنية بكل من دار الطالب أرفود لفائدة نزلاء مركز الاستقبال والإدماج (دار المسنين)، والسجن المحلي بالراشيدية لفائدة نزلاء المؤسسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى