جهات

فشل مجلس البيضاء في معالجة مشاكل حركة السير واحتلال الملك العام

الدار البيضاء. الأسبوع

    تعيش ساكنة الدار البيضاء معاناة كبيرة بسبب كثرة أشغال خطوط الترامواي، إلى جانب احتلال سكته من قبل الباعة المتجولين الذين حولوا الطريق إلى أسواق متفرقة تسودها الفوضى والتسيب، خاصة على مستوى منطقة كراج علال.

وتطالب ساكنة البيضاء العمدة الرميلي، بالتدخل قصد تسريع عملية أشغال خطوط الترامواي، لتخفيف الازدحام الشديد التي تعرفه معظم شوارع العاصمة الاقتصادية، خصوصا في أوقات الذروة، وهو ما بات يتسبب في أزمة للسير والجولان.

تتمة المقال تحت الإعلان

وعبر العديد من التجار والقاطنين بمنطقة كراج علال، عن تذمرهم من حالة الطرق وتفشي ظاهرة احتلال الملك العام من قبل الباعة المتجولين، حيث تكثر المشادات الكلامية والخلافات بين السائقين والباعة المحتلين للشوارع، في غياب أي تدخل من قبل مجلس المدينة والشرطة الإدارية التابعة للعمدة إلى جانب السلطة لتخفيف الضغط، حيث يعيش البيضاويون على وقع كثرة الأشغال على مستوى سكك الترامواي خاصة الخط رقم 3 بحي السالمية، وشارع محمد السادس إلى غاية محطة القطار الميناء، بالإضافة إلى الخط رقم 4 الذي يربط حي التشارك بشارع مولاي يوسف قرب حديقة الجامعة العربية، مرورا بشارع أولاد زيان.

هذا، وتكاد الأوراش بالدار البيضاء لا تتوقف وقد حولت حركة السير والجولان إلى جحيم بالنسبة للبيضاويين، وكذا للزوار الذين يأتون من عدة مدن لاقتناء السلع والبضائع من منطقة كراج علال، حيث يشهد مشروع تجهيز خط الباصواي، وتهيئة أكبر جسر في المدينة على مستوى شارعي القدس والحارثي في اتجاه شارع محمد السادس وشارع أمغالا، ومن المنتظر أن تتفاقم معاناتهم خلال شهر رمضان الذي يعرف حركة سير مكثفة، بالإضافة إلى انتشار العديد من الأنشطة التجارية الموازية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى