كواليس الأخبار

المغاربة يستهلون شهر رمضان بارتفاع صاروخي في الأسعار

الرباط. الأسبوع

    عرفت أسواق القرب ومختلف نقاط البيع، ارتفاعا مفاجئا في أسعار الخضر التي وصلت لمستويات قياسية مع حلول شهر رمضان الكريم، خصوصا الطماطم والبصل والبطاطس والفلفل والجزر، بعدما عرفت في الأسابيع الماضية بعض الانخفاض.

وخلف الارتفاع الجديد في أسعار المواد الاستهلاكية استياء كبيرا لدى المواطنين، بعدما شمل جل السلع والبضائع الأساسية، مما يزيد من تأزيم المعيشة بالنسبة للطبقة الفقيرة والمتوسطة جراء الغلاء الصاروخي.

تتمة المقال تحت الإعلان

وتشهد مختلف الأسواق الوطنية خلال الأسبوع الحالي، زيادات مهولة في أسعار الخضر واللحوم البيضاء والحمراء، مما زاد من سخط الرأي العام على الحكومة، التي خرجت بعدة بلاغات تتحدث عن مراقبة أسواق الجملة وتقليل عمليات التصدير إلى الخارج.

وتشهد أسعار الخضر ارتفاعا غير مسبوق، خصوصا في المدن الكبيرة مثل الرباط والدار البيضاء، إذ تراوحت الأثمنة ما بين 12 و13 درهما للكيلوغرام الواحد بالنسبة للطماطم بعدما كان سعرها منذ أسبوعين 5 و6 دراهم، بينما تراوح سعر البصل ما بين 15 و17 درهما، أما البطاطس فقد وصلت لـ 9 دراهم والفلفل لـ 10 دراهم، فيما وصل سعر الدجاج ما بين 17 إلى 19 درهم للكيلوغرام في الأسواق الشعبية.

وأبدى المواطنون استياءهم من ارتفاع أسعار اللحوم، متخوفين من استمرار الغلاء حيث يكثر الإقبال على اقتناء كل هذه المواد في الشهر الفضيل، وحسب بعض المهنيين، فمن المحتمل أن يستمر سعر الدجاج في الارتفاع نظرا لكثرة الإقبال عليه، بالإضافة إلى تكلفة الإنتاج المرتفعة.

تتمة المقال تحت الإعلان

ويتساءل المواطنون عن نتائج الإجراءات الحكومية والتي لم تغير من الواقع أي شيء، بعد عودة الأسعار للارتفاع من جديد رغم جولات لجان المراقبة والسلطات المحلية، وإلغاء الرسوم الجمركية على استيراد الأبقار، ومواصلة دعم أسعار النقل الطرقي، ووقف تصدير الخضر والفواكه، غير أن واقع الغلاء لم يتغير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى