جهات

تارودانت | إحياء قضية رئيس المجلس الإقليمي وزوجة برلماني في صفقة مشبوهة

تارودانت. الأسبوع

    عادت قضية صفقة النقل المدرسي للمجلس الإقليمي لتارودانت إلى الواجهة من جديد، بعدما قررت النيابة العامة إخراج ملف القضية من الحفظ بعد ظهور مستجدات وأدلة جديدة تقدم بها الطرف المشتكي، بعدما دخل الملف في خزانة الحفظ.

ويتابع في هذا الملف رئيس المجلس الإقليمي سابقا وزوجة برلماني صاحبة الشركة الخاصة التي حصلت على الصفقة، بتهمة “المشاركة وتبديد أموال عمومية”، حيث تبين من خلال المعطيات الجديدة أن “الشركة المتعاقد معها لا تتوفر على الصفة القانونية حين وقعت الاتفاقية مع المجلس الإقليمي، لأنها لم تكن تتوفر على رقم التسجيل بالسجل التجاري خلال إبرام الصفقة في مارس 2017، ولم تحصل على رقم السجل التجاري إلا بعد توقيع العقد”.

تتمة المقال تحت الإعلان

وكان النائب الرابع للرئيس قد تقدم بالشكاية للطعن في اتفاقية صفقة النقل المدرسي، التي طرحت في جدول أعمال الدورة الاستثنائية في غشت 2017، والتي تتعلق بشراء 40 حافلة للنقل المدرسي من شركة زوجة البرلماني، موضحا أن المجلس الإقليمي قام باقتناء هذا الأسطول بوساطة الشركة دون اللجوء إلى طلبات العروض المفتوحة لاختيار العرض الأفضل، خاصة وأن المبلغ المرصود للصفقة بلغ مليار و874 مليون سنتيم، حيث وصل ثمن كل حافلة 46 مليون سنتيم، مشيرا إلى أن الحافلات ظلت خارج الخدمة موضوعة في مستودع جماعي.

وأكدت النيابة العامة أن شراء حافلات بسعر يفوق ثمنها الحقيقي، يعتبر اختلاسا وتبديدا للمال العام، مما يضع الرئيس السابق وزوجة البرلماني أمام مسؤولية أخلاقية.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى