كواليس الأخبار

الجزائر تفتح المجال لإيران في الساحل لتهديد الاستقرار في المنطقة

تحالف إيراني جزائري ضد المغرب

الرباط. الأسبوع

    كشفت تقارير عديدة صادرة عن الاتحاد الأوروبي وعن وسائل إعلام دولية مثل CNN وLe Monde، أن النظام الجزائري ينوي تسهيل إقامة قواعد عسكرية روسية في منطقة الساحل بمساعدة إيران.

وسيتلقى النظام الجزائري إمدادات كبيرة من الطائرات المسيرة من إيران، التي ستكون رهن إشارة العناصر المسلحة التابعة لجبهة البوليساريو، المدعومة من السلطات الجزائرية، حيث أن إيران تعتزم زرع كيان متطرف في منطقة الساحل والصحراء، بدعم من النظام العسكري الجزائري، على شاكلة جماعة “حزب الله” اللبنانية.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأثارت هذه التقارير قلق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن العلاقات الوثيقة بشكل متزايد بين الجزائر وروسيا وإيران، بعدما تعززت علاقات النظام الجزائري مع روسيا من خلال استيراد 10 ملايير دولار من الأسلحة، بحيث تعتزم خلال عام 2023 تخصيص 23 مليار دولار لشراء أسلحة أكثر من نصفها من صنع روسي.

ونفذ التحالف العسكري بين الجزائر وروسيا مناورات مشتركة، خاصة في البحر الأبيض المتوسط، حيث وضعت الجزائر موانئها وسفنها تحت تصرف روسيا، كما شاركت في تدريبات عسكرية أخرى أجراها البلدان في الماضي، في كل من القوقاز وسيبيريا، وكذلك في شمال إفريقيا، مما أثار قلق جهات في الولايات المتحدة الأمريكية طالبت بفرض عقوبات على الجزائر.

وحذرت التقارير من حدوث كارثة في منطقة الساحل الإفريقي، بسبب توغل روسيا وميليشيات عسكرية “فاغنر”، ومحاولة الجزائر زعزعة استقرار المنطقة.

تتمة المقال تحت الإعلان

تعليق واحد

  1. Parce que le régime dictature Harki est faible dans tout les domaines c’est la raison pour laquelle ils cherchent toujours l’aide chez leurs maîtres

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى