ثقافة و منوعات

ثقافة | مشاركة مغربية وازنة في ندوة التراث والإبداع بالشارقة

    في إطار فعاليات أيام الشارقة التراثية في دورتها العشرين، التي تمتد على مدى الثلاثة أسابيع الأولى من شهر مارس الحالي، شارك كل من سعيد يقطين (جامعة محمد الخامس بالرباط) وشعيب حليفي (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، في ندوة التراث والإبداع بالشارقة، بمشاركة 42 دولة عربية وأجنبية، وأنشطة متنوعة تتخللها لقاءات فكرية لمطارحة عدد من القضايا التي تهم التراث العربي في تشابكه الفني والأدبي مع أشكال حديثة.

وفي هذا الإطار، انعقدت يوم 3 مارس ندوة في موضوع “استثمار التراث في السرديات المعاصرة”، التي تأتي ضمن أيام الشارقة التراثية والتي تطل على جمهورها من جديد برؤية متجددة، حيث تحتفي هذه الدورة بالتراث والإبداع، التراث الكامن في الإبداع، والإبداع المستلهم من التراث، ومن ثمة، فإن السرديات المعاصرة استطاعت بأساليب شتى وفي محطات مختلفة، التصالح مع التراث، لأنه شأن شامخ يحمل من رؤانا وهويتنا ما يجعله حاضرا بقوة.

ومن جهته قدم د. شعيب حليفي ورقة حول استثمار التراث في الرواية العربية، مشيرا إلى أن الكتابة كانت دائما ذاكرة ترتبط بما سبقها من إرث ظاهر وخفي شكل ذاكرة تختزن القيم وروح الحياة، كما استعرض مجموعة من الروايات الحديثة في المغرب، ومصر والسودان والخليج، لإبراز شكل وأهداف وجماليات استثمار الذاكرة التراثية العالمة والشعبية، وخلص إلى أن المساحة الثقافية للتراث شاسعة وتتطلب المزيد من الاشتغال عليها نقديا وإبداعيا.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى