جهات

تجار شارع محمد الخامس بفاس مستاؤون من العمدة البقالي

فاس. الأسبوع

    عبر العديد من تجار شارع محمد الخامس بفاس، عن استيائهم وتذمرهم من كثرة الأشغال التي استمرت منذ عدة أشهر مما تسبب للعديد منهم في أزمة بسبب كثرة الحفر والأتربة والحواجز.

وأكد التجار المتضررون أن هذه الأشغال التي تتعلق بتجديد الرصيف وإصلاح الشارع والأزقة، تأخرت منذ عدة أشهر بسبب بطء الإصلاح، وعدم مراعاة الظروف الاقتصادية للتجار، الذين وجدوا أنفسهم مضطرين لإغلاق محلاتهم لعدة مرات.

تتمة المقال تحت الإعلان

واعتبر التجار أن تأخر الأشغال يتسبب في كساد تجاري وصعوبات كبيرة، بسبب انتشار الحفر والأتربة أمام محلاتهم، مما يدفع الزبناء للذهاب إلى محلات أخرى لقضاء أغراضهم، مشيرين إلى أن التجارة تراجعت منذ جائحة “كورونا” واستمرت بسبب الأشغال والإصلاحات التي زادت من تفاقم الأزمة بالنسبة لهم.

ودفعت هذه الأشغال بعض التجار لعرض محلاتهم للبيع بسبب ارتفاع السومة الكرائية وقلة المداخيل، مطالبين السلطات المحلية والمجالس المنتخبة بالتدخل لرفع الضرر الذي يعانون منه منذ عدة أشهر.

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى