جهات

الدار البيضاء | ضعف علاج مرضى السل بمستشفيات عمالة الفداء

الدار البيضاء. الأسبوع

    تعرف العديد من مستشفيات القرب بمدينة الدار البيضاء، ضعفا كبيرا على مستوى تقديم الخدمات الاستشفائية، وتدهور في البنية التحتية والمعدات، الشيء الذي أثار استياء العديد من المواطنين، الذين يصطدمون بخدمات ضعيفة وظروف استقبال لا تليق بالمرضى.

وقد أكد البرلماني محمد التويمي في سؤال إلى وزير الصحة، خالد أيت الطالب، أن هناك ضعفا ملحوظا في الخدمات الاستشفائية المقدمة من قبل المراكز الصحية للقرب المتواجدة بالمنطقة، مضيفا أن هذا الأمر راجع لقلة عدد الأطر الطبية والتمريضية وشبه الطبية العاملة بهذه المستوصفات بالمقارنة مع الكثافة السكانية المرتفعة التي تعرفها مقاطعة مرس السلطان ومقاطعة الفداء.

تتمة المقال تحت الإعلان

وأوضح ذات المصدر، أن مراكز علاج داء السل والأمراض النفسية، تعرف بدورها ضغطا كبيرا وارتفاعا في معدلات الإصابة بهذا الداء السريع الانتشار، مما يعقد عملية تتبع وضعية المصابين بداء السل قصد تقديم الأدوية والعلاجات اللازمة لهم في المواقيت المحددة، تنفيذا للبروتوكول العلاجي المعمول به لمحاربة داء السل بالمغرب.

ودعا نفس البرلماني وزارة الصحة، إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز نجاعة وجودة العرض الصحي المقدم بالمراكز الصحية للقرب المتواجدة بتراب عمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان، إلى جانب خطة الوزارة لسد الخصاص الحاصل على مستوى الأطر الطبية والتمريضية وشبه الطبية بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان.

وتجد الساكنة صعوبة كبيرة في الولوج للعلاج والحصول على مواعيد، إذ أن قلة الموارد البشرية والأطباء تزيد من تأزيم وضعية مستشفيات القرب، إلى جانب عدم تجاوب الأطر الطبية المتواجدة مع طلبات المرضى، مما يطرح التساؤل: هل أصبح مفروضا على المواطن اللجوء إلى المؤسسات الصحية العمومية واللجوء للمصحات فقط هربا من الإهمال ؟

تتمة المقال تحت الإعلان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى