عين على الشمال

تطوان | من المسؤول عن غياب العناية الطبية بالمرضى ؟

الأسبوع. زهير البوحاطي

    تعاني ساكنة مدينة تطوان بسبب الغياب التام للخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى الإقليمي وإلى جانبه باقي المراكز الطبية التابعة لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، وذلك بسبب طول الانتظار في المواعيد الطبية التي تصل في غالب الأحيان إلى خمسة أشهر من أجل القيام بفحوصات عند الأطباء الاختصاصين، لأنه بعد كل لقاء مع الطبيب المختص – بعد طول الانتظار – يأتي الدور على المواعيد الخاصة بالفحوصات منها تخطيط القلب وتحليل الدم ولقاء طبيب التخدير والعودة إلى الطبيب المختص، وكل فحص طبي يتخذ موعدا من شهر إلى شهرين، ما يعني أن الإجراءات الطبية المتكاملة يلزمها عام على الأقل، هذا في ما يخص الجراحة الطبية وفحوصاتها، أما قسم المستعجلات، فهو عالم آخر لا يمت إلى عالم الطب بصلة، حيث “الإهانة” واللامبالاة هي سمة أساسية في استقبال المرضى الذين يقصدون هذا القسم من طرف المكلفين(..)، وأكثر ما يميز هذا القسم هو طول الانتظار من أجل فحص المرضى من طرف الطبيب المداوم، وغالبا ما يكون غائبا بسبب انشغالاته الخارجية(..)، مما يضاعف مدة الانتظار لعدة ساعات أو معاينتهم على يد ممرضات متدربات، وهذا ما يتسبب في تشخيصات خاطئة.

وفي نفس السياق، فرغم التدخلات التي تقوم بها الوقاية المدنية من خلال نقل المرضى والمصابين بواسطة سيارات الإسعاف إلى مستشفى “سانية الرمل” من أجل تلقي العلاج والإسعافات الأولوية، إلا أنهم يظلوا ينتظرون فوق الأسرة من أجل فحصهم وعلاجهم، أو تحويلهم إلى المراكز الاستشفائية كمارتيل والمضيق والفنيدق دون تلقيهم للعلاجات الضرورية، والنموذج ما وقع صباح يوم الجمعة 13 يناير 2023، حيث تم إرسال مريض يعاني من مرض صدري في حالة خطيرة من مستشفى “سانية الرمل” إلى مستوصف “باب التوت”، وخلال توجهه لهذا الأخير منع من الدخول بسبب غياب الأطباء لأن يوم الجمعة يوم راحة لا يتواجد فيه الأطباء، حسب تصريحات المكلف(..).

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى