كواليس الأخبار

المعارضة تنتقد هيمنة الفرنسية على المؤسسات العمومية

الرباط. الأسبوع

    وجهت فرق المعارضة داخل البرلمان، انتقادات إلى وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة غيثة مزور، بسبب الاستعمال الكبير للغة الفرنسية على اللغة العربية في المؤسسات والإدارات العمومية.

وأكدت النائبة البرلمانية ثورية عفيف، تراجع استعمال اللغة العربية في المؤسسات والإدارات على الرغم من أن الدستور والقوانين الجاري بها العمل، تؤكد على أن العربية تعتبر اللغة الرسمية للبلاد إلى جانب الأمازيغية، مضيفة أن الدول تنتصر للغاتها الرسمية وتعتبرها ضمن سيادتها، ورغم ذلك، لا نرى هذا بالمملكة، لذا، فإن الحكومة مطالبة بإنهاء تهميش اللغة العربية.

من جهتها، أوضحت الوزيرة غيثة مزور، أن الدولة تسهر على حماية هذا المعطى اللغوي، سواء تعلق الأمر بالعربية أو الأمازيغية، في إطار احترام مبدأ الشفافية التي ينص عليه القانون رقم 54.19 الذي يعد بمثابة ميثاق المرافق العمومية والدستور، وقالت: إن الحكومة عززت مكانة استعمال اللغة العربية في الوسائل الرقمية، مثل مواقع «إدارتي»، «شكاية»، «العمل العمومي»، و «شفافية»، وغيرها من المواقع الإلكترونية التي تهتم بهذه اللغة في تعاملها مع المغاربة.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى