كواليس الأخبار

السجل الاجتماعي يحرم مرضى السرطان من العلاج

الرباط. الأسبوع

    انتقدت النائبة البرلمانية خديجة أروهال، عن حزب التقدم والاشتراكية، حرمان مرضى السرطان من الاستفادة من الخدمات الصحية، خاصة بالنسبة لحصص الأشعة، بسبب فرض مسؤولي المستشفيات على المرضى التسجيل في السجل الاجتماعي.

وقالت البرلمانية في سؤالها إلى وزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن “العذر الذي يقدمه المسؤولون عن المركز، هو أن حق الاستفادة مغلق ما لم يُسجل المستفيد في السجل الاجتماعي، في حين أن هذا السجل نفسه لا يتمكن المعنيون من التسجيل فيه، لاستحالة تعبئة الاستمارة ذات الصلة به إلكترونيا، بالنظر إلى أن الفقرة المخصصة فيه للمعلومات الاجتماعية والاقتصادية للأسرة، غير مفعلة، مما يجعل ملفات المعنيين غير مقبولة عند وضعها لدى السلطات المحلية للنفوذ الترابي حيث توجد مقرات سكناهم”، وأضافت: “بعد تحويل نظام الراميد إلى نظام التغطية الصحية الإجبارية AMO، يعاني مرضى السرطان المسجلون بنفس النظام، بمركز الأنكولوجيا في مستشفى الحسن الثاني بأكادير، من عدم الاستفادة من الخدمات الاستشفائية، وخاصة بالنسبة لحصص الأشعة”.

وتساءلت نفس المصدر عن الإجراءات والتدابير التي سوف تعمل وزارة الصحة على تفعيلها من أجل أن يستفيد المعنيون من نظام التغطية الصحية الإجبارية، وبالتالي، من الحق في العلاج.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى