كواليس جهوية

سيدي سليمان | إلى متى ومطرح النفايات يستنزف الملايير ؟

سيدي سليمان. الأسبوع

    بدون سابق إنذار، قرر مجلس مجموعات الجماعات المحلية بسيدي سليمان تجديد عقد التدبير المفوض لمطرح النفايات الموجود بمدخل المدينة لمدة 15 سنة، الأمر الذي أثار استغراب المنتخبين خلال الاجتماع الذي نظم الأسبوع الماضي بعد إدراج نقطة المصادقة والتصويت ضمن البرنامج.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الصفقة تفوق 7 ملايير سنتيم لتمديد عقد التدبير المفوض، مما يطرح تساؤلات عريضة لدى الفاعلين السياسيين والمحليين حول مدة هذه الصفقة التي تتجاوز الزمن القانوني المحدد من قبل السلطات الوصية، والذي لا يجب أن يتعدى 7 سنوات، مضيفة أن السلطات الوصية قامت باستفسار رئيس المجموعة حول الأسباب التي جعلته يختار هذه الصفقة بهذا الشكل رغم أن المكتب سبق له أن عرض صفقة لتدبير المطرح لمدة لا تتجاوز 6 أشهر فقط بقيمة مالية تصل مليارين و300 مليون سنتيم.

وتعرف صفقة تدبير مطرح النفايات غموضا كبيرا، يتعلق بالمادة السابعة من دفتر التحملات، التي تشير إلى أن عملية تتبع ومراقبة الأشغال ستكون من اختصاص الفريق التقني بمجلس المجموعة، أو عبر مكتب للدراسات، بينما على أرض الواقع، لا يتوفر مكتب المجموعة على أي فريق تقني يمكنه القيام بهذا الدور، في حين لم يتم لحد الآن التعاقد مع أي مكتب للدراسات للقيام بعملية التتبع، في ظل الاختلالات التي يعرفها المطرح بسبب طريقة فرز النفايات التي تحقق الملايين بالنسبة للمستفيدين.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويسود خلاف حاد بين رؤساء الجماعات الترابية مع مكتب مجموعة الجماعات الترابية بني احسين للبيئة، الشيء الذي جعل بعض المجالس تفكر في الانسحاب من المجموعة بسبب الاختلالات الحاصلة في تدبير قطاع النظافة، وغياب أي إضافة من المجموعة للنهوض بالقطاع رغم الملايير التي تضخ في خزينتها.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى