كواليس جهوية

بني ملال | شركة تهضم حقوق العاملات في مؤسسة تعليمية

بني ملال. الأسبوع

    تعيش مجموعة من النساء العاملات بمطعم ثانوية “التفاح” بجماعة تيزي نيسلي دائرة القصيبة إقليم بني ملال، وضعية اجتماعية صعبة بسبب عدم توصلهن بأجورهن وعدم تسجيلهن في صندوق الضمان الاجتماعي.

ونظمت هؤلاء العاملات إضرابا مفتوحا للمطالبة بتسوية وضعيتهن المهنية طبقا لمدونة الشغل، وتحسين ظروف اشتغالهن عوض استغلالهن من قبل الشركة المكلفة بتدبير القسم الداخلي بالثانوية والمطعم.

وبهذا الخصوص، انتقدت البرلمانية مريم وحساة، عن فريق التقدم والاشتراكية عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي، وضعية النساء العاملات في الثانوية المذكورة، واللواتي يتعرضن لضغوطات كبيرة من قبل صاحب الشركة المفوض لها تدبير المطعم الخاص، وقالت أن صاحب الشركة هددهن بالطرد من العمل وفرض عليهن تخفيض أجورهن الشهرية، بعد أن كن يتقاضين رواتب شهرية بمبلغ 2800 درهم، مضيفة أن صاحب الشركة قام بالضغط عليهن من أجل قبول أجرة شهرية لا تتعدى 1500 درهم دون التصريح بهن في صندوق الضمان الاجتماعي مع منحهن الأجرة عبر أظرفة دون أن يتم تحويلها عبر الحساب البنكي.

تتمة المقال بعد الإعلان

وأشارت نفس البرلمانية إلى أنه تم حجز كميات كبيرة من اللحوم الفاسدة على مستوى جماعة أغبالة كانت متوجهة إلى تلاميذ مؤسسة تعليمية، مما دفع بأولياء التلاميذ إلى تقديم شكاية في الموضوع.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى