كواليس جهوية

من يوقف معضلة النقل السري بشوارع البيضاء ؟

الدار البيضاء. الأسبوع

    تعرف عدد من المناطق بالدار البيضاء حالة من الفوضى والنزاعات اليومية بين وسائل النقل السري وسيارات الأجرة الكبيرة، الشيء الذي يزيد من معاناة المواطنين.

وشهدت الدار البيضاء مؤخرا، انتشارا واسعا لوسائل النقل السري بجميع أصنافها (الخطافة، الكوتشي، التريبورتور)، مما بات يؤرق الجميع بمن فيهم سائقو سيارات الأجرة من الحجم الكبير والصغير.

وقد طالب السائقون المهنيون مرارا بتدخل الجهات المعنية لوضع حد لنشاط وسائل النقل السري، لأن الأمر أصبح يهدد لقمة عيشهم، وكذا سلامة الركاب، في ظل تسببها في حوادث سير خطيرة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وتقدمت نقابات مهنية بعدة شكايات إلى مجلس المدينة، للوقوف على هذه العشوائية التي تضرب قطاع النقل، إلا أن العمدة الرميلي فشلت في إيجاد مقاربة جديدة لحل مشكلة “الخطافة”، التي استفحلت في العاصمة الاقتصادية منذ عهد المجالس السابقة.

وحسب بعض السائقين، فإن “الخطافة” يعملون بدون وثائق ملكية ولا تأمين، ولا يحترمون القانون، ويلجؤون إلى السرعة في الطرقات لتفادي الإيقاف من قبل المصالح الأمنية، الشيء الذي يشكل خطورة كبيرة على زبائنهم وعلى المارة، مطالبين السلطات بإيجاد حلول ومقاربة ناجعة للتصدي لظاهرة النقل السري، وكذا تقنين المهنة لضمان حقوقهم، خاصة بعد تضررهم في الفترة الأخيرة من غلاء المحروقات.

وطالب بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإنهاء مشكلة وسائل النقل السري التي تكتسح مدينة الدار البيضاء، وتشكل عائقا كبيرا لحركة السير والجولان وتزيد من الاختناق المروري.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى