ثقــــــافة

ثقافة | “دلائل الخيرات” يعرض أقدم المخطوطات المغربية في متحف كوالالمبور

    يضم متحف الفنون الإسلامية بماليزيا أكثر من 15000 عمل فني، من بينها المعرض المخصص للقرآن والمخطوطات، حيث يعرض المخطوطات العربية والفارسية والعثمانية والآسيوية التي تعالج تخصصات مختلفة مثل الفلسفة والتصوف وعلم الفلك، إلى غير ذلك..

ويعتبر “دلائل الخيرات” نسخة من إحدى روائع التراث الصوفي، وهي مجموعة صلوات شهيرة من القرن الخامس عشر وعمل كبير لمحمد بن سليمان الجزولي، صوفي مغربي، مؤسس “الأخوة الجزولية” وواحد من سبعة رجال مراكش.

هذا، ويحظى “دلائل الخيرات” الذي جمع الصلوات على النبي صلى الله عليه وسلم، منذ قرون، بشعبية استثنائية في شمال وغرب إفريقيا، وشبه الجزيرة العربية، والشام، وتركيا، والقوقاز، وبلاد فارس، وإلى غاية الهند والصين وجنوب شرق آسيا.

وفي تصريح صحفي، قالت داليا محمد، مفتشة معارض المتحف: ((في معرض القرآن والمخطوطات، تم عرض أكثر من 20 نسخة من “دلائل الخيرات” من مختلف الأصول والأشكال، أقدمها مخطوطة مغربية الأصل تعود للقرن السادس عشر وتقع في 258 صحيفة مكتوبة بالكتابة المغاربية)).

تتمة المقال بعد الإعلان

وبالإضافة إلى “دلائل الخيرات”، فإن المغرب ممثل في متحف الفنون الإسلامية بأعمال تاريخية أخرى، من بينها نسخة مخطوطة تعود لسنة 1789 في مكناس لكتاب “مواهب المنان” للسلطان محمد بن عبد الله، ومجوهرات أمازيغية من الأطلس الكبير تعود للقرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى