كواليس جهوية

اشتوكة أيت باها | حوادث عاملات الزراعة تكشف انتهاكات خطيرة لقانون الشغل

اشتوكة أيت باها. الأسبوع

    عرفت جماعة أيت عميرة إقليم اشتوكة أيت باها قبل نهاية سنة 2022، حادثة سير خطيرة لسيارة “بيكوب” خلفت عشرات الضحايا من عاملات وعمال زراعيين كانوا متجهين صوب ضيعة فلاحية.

هذه الحادثة أعادت من جديد ظاهرة تنقل عاملات الحقول في ظروف جد مزرية، وفي غياب القانون لحث أصحاب الضيعات الفلاحية على توفير وسائل النقل القانونية لنقل العمال والعاملات في ظروف حسنة، إلا أن هذه الواقعة تطرح تساؤلات حول غياب المراقبة من قبل مصالح الدرك الملكي والمراقبة الطرقية ومندوبية الشغل لتطبيق القانون.

وقد سبق أن حصلت العديد من الحوادث المميتة في عدة جماعات ترابية على صعيد الإقليم، وعلى الصعيد الجهوي، حيث سجلت عشرات الحوادث في السنوات الماضية حرمت العديد من الأسر من معيلها، مما يبرز خطورة إغفال القانون وعدم توفير وسائل نقل في المستوى تحافظ على سلامة العمال.

تتمة المقال بعد الإعلان

ولتسليط الضوء على هذه الآفة، قامت جمعية “نساء الجنوب”، بإنجاز دراسة بعنوان “العاملات الزراعيات” بمنطقة خميس أيت عميرة، كشفت المعاناة اليومية للنساء العاملات بداية بالاستيقاظ المبكر على الساعة الرابعة صباحا، ليجتمعن حوالي الساعة الخامسة في أماكن متفرقة لنقلهم إلى “الموقف” بالنسبة للمياومات بأجر يومي في حدود 60 درهما حسب مردودية كل موسم فلاحي على حدة في قطف تمار البرتقال وزرع البذور واقتلاع الحشائش، حيث يستمر العمل اليومي إلى غاية السادسة مساء.

وأوضحت الدراسة أن العاملات يتعرضن لمعاملة قاسية لفظية وجسدية في بعض الأحيان، وأي رد فعل احتجاجي يقابل بالطرد والاستغناء عن خدماتهن، بحيث يطلب منهن ملء صناديق قد يفوق عددها العشرين، وبعد الانتهاء من المهمة تغادر العمل منهكة بتعويض هزيل.

وسبق أن راسلت إحدى النقابات الجهات المسؤولة، للكشف عن الظروف المزرية لعاملات الزراعة والتمييز القانوني ضدهم، وعدم احترام مدونة الشغل وعدد ساعات العمل اليومية والحد الأدنى من الأجور، بالإضافة إلى قساوة ظروف العمل وغياب شروط الصحة والسلامة في عدد من الضيعات الفلاحية.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى