كواليس الأخبار

حزب الاستقلال مهدد بفقدان الدعم المالي

الرباط. الأسبوع

    لازال حزب الاستقلال يعيش على وقع الأزمة الصيفية، التي تفجرت في منطقة الهرهورة وكشفت وجود خلافات حادة بين الأمين العام نزار البركة وتيار ولد الرشيد، الذي يسعى للوصول إلى التحكم في حزب “أهل فاس”، من خلال تقييد صلاحيات الأمين العام وسحب البساط من تحته.

وتضع هذه الأزمة الحزب في ورطة كبيرة قد تدخله في أزمة مالية لكونه بات مهددا بفقدان الدعم المالي العمومي الذي توزعه وزارة الداخلية على جميع الأحزاب السياسية، حيث تنص المادة 49 من القانون التنظيمي المتعلق بالأحزاب السياسية، على أنه على كل حزب سياسي أن يعقد مؤتمره الوطني على الأقل مرة كل أربع سنوات، وفي حالة عدم عقده خلال هذه المدة، يفقد حقه في الاستفادة من التمويل العمومي، ويسترجع هذا الحق ابتداء من تاريخ تسوية وضعيته.

وأسفر الخلاف بين ولد الرشيد وتيار نزار البركة، عن حصول “بلوكاج” داخل الحزب وتعثر على صعيد جميع المستويات، سواء في الهياكل التنظيمية والموازية والأنشطة العادية، بعدما رفض الأمين العام المقتضيات التي تحد من صلاحياته داخل اللجنة التنفيذية والمجلس الوطني.

تتمة المقال بعد الإعلان

وبرز الخلاف في حزب الاستقلال بعدما قررت اللجنة التنفيذية، التي يتحكم فيها ولد الرشيد، إلغاء عضوية البرلمانيين ومفتشي الحزب ومسؤولي الفروع المهنية من المجلس الوطني، وإحداث منصب نائب الأمين العام ومنحه عددا من الصلاحيات الواسعة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى