كواليس جهوية

تدهور مستوى عيش ساكنة وادي زم

بعد إغلاق عشرات المصانع

وادي زم. الأسبوع

    دعا الاتحاد المحلي للنقابات بمدينة وادي زم، التابع للاتحاد المغربي للشغل، إلى النهوض بالأوضاع التي تعرفها المنطقة بسبب تدهور الظروف الاجتماعية والاقتصادية للساكنة، بسبب الغلاء الفاحش الذي يطال مختلف السلع والمواد الأولية والخدمات الأساسية، والذي عصف بالقدرة الشرائية المتدهورة أصلا للعمال والموظفين والمستخدمين، وكافة فئات الأجراء.

وقال ذات المصدر، أن عددا من المعامل والوحدات التي كانت تشغل الآلاف من أبناء المنطقة وتساهم في حركيتها الاقتصادية، أغلقت أبوابها جراء إغلاق عدد منها بمدينة وادي زم والمنطقة ككل، مثل معمل “إيكوز” للصناعات القطنية، وشركة “فرتيما” للأسمدة الكيماوية، والتعاونية المغربية الفلاحية لوادي زم، وشركة توزيع التبغ، شركة تعبئة المشروبات الغازية، ومعمل الآجور، ومنجم الحديد بأيت عمار، وغيرها، مشيرا إلى فشل مشاريع التشغيل المؤقت والمرتبطة ببعض البرامج (أوراش..)، والتي يزيد بعض المكلفين بتدبيرها من معاناة المشتغلين فيها، وكذلك الأمر بالنسبة لمربيات التعليم الأولي، مع تنويهه ببعض الجمعيات التي تحافظ على حقوق هذه الشريحة من المأجورين رغم هزالتها.

وقد عبر المصدر نفسه عن استيائه من عدم نجاعة الحوار الاجتماعي جراء التهرب الحكومي من الاستجابة للمطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة بما يساهم في تحسين أوضاعها المادية والمهنية، ويضمن العيش الكريم للمواطنين المتضررين جراء الأزمة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وفي جانب آخر، حذر الاتحاد النقابي بمدينة وادي زم، من تداعيات التوتر المفتعل بمركز تصفية الكلي بالمستشفى المحلي لوادي زم، وترهيب الأطر الصحية للتخلص من بعض العاملين فيه، ويطالب بالاهتمام بالمؤسسات الصحية بكل من وادي زم وأبي الجعد، وكذا الالتفات إلى عمال وعاملات خيرية الأطفال ومؤسسات الرعاية الاجتماعية، بعد تفاقم وضعيتهم بسبب عدم تسوية أجورهم وحقوقهم.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى