ثقــــــافة

ثقافة | ملتقى التراث الثقافي يحتفي بالإنسان والجمال في الشاوية

    استمرارا لبرنامجه حول الذاكرة والتراث الثقافي بالشاوية، يعقد مختبر السرديات وجمعية “ملتقى الذاكرة والتاريخ”، ونادي القلم المغربي، بتنسيق مع الجمعية المحتضنة “الصفاء للتنمية والثقافة والتضامن” بأولاد سيدي أحمد، الملتقى السابع عشر  للذاكرة والتراث الثقافي بالشاوية، بمنطقة عين مكون الأثرية (قبيلة المذاكرة)، بمشاركة الأساتذة: أحمد زيادي وأحمد سراج وخديجة خديري، وتنسيق نور الدين فردي، وذلك يوم السبت 28 يناير الجاري.

ويأتي هذا الملتقى احتفاءً بالإنسان والمجال في هذه المنطقة التي تخفي أسرارها في سرديات المعارك البطولية لرجال ونساء المذاكرة بعين مْكون ونواحيها، وكذلك في سرديات المجال وباطنه الذي يثوي مدينة أثرية ما زالت قابعة تنتظر المزيد من الحفريات، في هذه الأرض التي تختزن تاريخا يرجع إلى فترات زمنية قديمة امتزجت فيها عناصر من مناطق مختلفة ساهمت في تكوين شخصية تميزت بالمقاومة في وجه الدخلاء.

ومن أجل الوقوف على الأحداث البطولية والمعالم التاريخية والأثرية، يلتقي باحثون ومهتمون وفاعلون في هذا الملتقى استحضارا لشهداء دافعوا عن منطقتهم ووطنهم خلال معارك 1907-1908، في محاولة لإعادة قراءة الأحداث والتأكيد على كتابتها والمحافظة على تراثها المعماري الذي طاله النسيان من قبل مختلف المؤسسات، ذلك أن هذه المنطقة شهدت توالي حضارات إنسانية منذ الحقب التاريخية القديمة.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى