كواليس جهوية

تجار “كراج علال” بالدار البيضاء يطالبون بمحاربة احتلال الملك العمومي

الدار البيضاء. الأسبوع

    يعاني تجار “كراج علال” من انتشار الباعة المتجولين و”الفراشة” على مستوى الشارع الرئيسي للسوق المعروف بمدينة الدار البيضاء، الشيء الذي أثار استياء جميع المهنيين وأصحاب المحلات التجارية.

وتسود حالة تذمر كبيرة في صفوف التجار، بسبب صمت الجهات المنتخبة عن الفوضى والتسيب الحاصل على صعيد مقاطعة الفداء مرس السلطان، وعدم تفاعل المنتخبين والمسؤولين مع شكايات المتضررين لإيجاد حل للعرقلة التي يعانون منها بسبب احتلال “الفراشة” للشارع وبوابات المحلات التجارية.

وقد تقدم التجار بشكايات إلى المجالس المنتخبة ومجلس المدينة، يطالبون فيها بتدخل عامل المنطقة وعمدة المدينة، لوضع حلول مستعجلة لهذا المشكل ورفع الضرر الذي يعانون منه على جميع المستويات بسبب الفوضى الحاصلة في “كراج علال”، حيث قال التجار أنهم ليسوا ضد “الفراشة”، ولكنهم ضد الفوضى واحتلال بوابات محلاتهم، مما يحول دون وصول الزبناء إليهم، بسبب الازدحام والاكتظاظ الذي يدفع زوار “كراج علال” للتوجه إلى محلات أخرى، مطالبين بضرورة تشييد سوق نموذجي لـ”الفراشة” للحد من الفوضى.

تتمة المقال بعد الإعلان

وحسب نفس المصدر، فإن انتشار “الفراشة” وأصحاب العربات المجرورة يساهم في تراكم النفايات في الشارع والأزقة، ويزيد من اختناق الطرقات ويعرقل عبور السيارات وتنقل المواطنين على مستوى المقاطعة والعمالة.

هذا، وتعرف العديد من المناطق التجارية بمدينة الدار البيضاء، انتشار الباعة المتجولين و”الفراشة” بشكل كبير، الشيء الذي يثير حفيظة أصحاب المحلات التجارية الملزمين بأداء الضرائب، ومستحقات المجلس الجماعي بينما لا يستفيدون من أي شيء.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى