كواليس جهوية

دعوة لمحاكمة الجرائد الإلكترونية بتهمة الإساءة لبعض المدن

أزمور. الأسبوع

    على طريقة تأليف الكتب والمؤلفات التي لا يسمح لها بالطبع حتى يحصل مؤلفوها على الإيداع القانوني ويتم الاطلاع على فحوى هذه المؤلفات حتى لا تصيب قوما بجهالة، يجب أن تشمل هذه الإجراءات حتى أصحاب بعض الجرائد الإلكترونية، الذين يضللون الناس بمعلومات خاطئة، دون بحث وتحري من خلال إنجاز ربورتاجات عن أماكن معينة تسميها بأسماء غير أسمائها وتروي عنها أحداثا ووقائع ومعلومات غير صحيحة، ولا تستند في ذلك إلى أي سند علمي أو تاريخي، خاصة عندما يتم الحديث عن أزمور والمناطق المجاورة لها، فهذه الربورتاجات لا تقدم للمتلقي إلا الصور والمظاهر السلبية التي لا أساس لها من الصحة، والتي تسبب ضررا كبيرا للجانب الاقتصادي والسياحي للمدينة.

فعندما تتحدث هذه الجرائد الإلكترونية أو المواقع عن سلبيات وكل مظاهر الانحلال الخلقي من شعوذة ودعارة وغير ذلك، فمثل هذه الأعمال تضر بالمكانة السياحية للمدينة وكأنها تدعو إلى تجنب زيارتها، كما أنها تضر باقتصادها المرتبط بتوافد الزوار عليها بنسبة كبيرة، ومنهم من بدأوا يتراجعون عن زيارة هذه الأماكن المستهدفة بفعل هذه الأخبار المسيئة، مثل إنجاز روبورتاجات عن ضريح “للاعائشة البحرية” وضريح “مولاي بوشعيب” وضريح “للا إيطو”، حيث تغلب الجانب السلبي الذي لا يكون في غالب الأحيان إلا مصطنعا أو من وحي الخيال، بالحديث عن طغيان السحر والشعوذة وغيرها من الإساءات لهذه المناطق، بدل الحديث عن الجانب السياحي لهذه الأماكن التاريخية، وعن عادات وتقاليد الساكنة، رغم أن الدولة تعمل على تشجيع السياحة الداخلية من خلال تطوير اقتصاد المدن والقرى المعنية.. فرفقا بالسياحة الداخلية يا مدونين.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى