كواليس الأخبار

إحداث هيئة وطنية لضبط أسعار المحروقات

الرباط. الأسبوع

    دعت البرلمانية نبيلة منيب، الحكومة، إلى إحداث هيئة وطنية للمحروقات على شاكلة الهيئة الوطنية لضبط أسعار الكهرباء، خاصة بعد تحرير قطاع المحروقات بشكل كامل.

وانتقدت منيب، خلال مناقشة تقرير الهيئة الوطنية بمجلس النواب، إضعاف المكتب الوطني للكهرباء، مبرزة أن التحدي الطاقي مطروح وفشل النموذج التنموي لا يعالج بنموذج تنموي جديد حامل لجيل جديد من الإصلاحات والقوانين هدفها الأساسي هو الخوصصة، وتساءلت: ألمانيا رجعت إلى الفحم وفرنسا تستمر في النووي، ونحن إلى أين نتوجه؟ وما هي مصلحتنا في ذلك؟ ولماذا الاستمرار في تغييب النقاش الديمقراطي والانفتاح على الفاعلين والكفاءات الوطنية في هذا القطاع؟

وأشارت ذات البرلمانية إلى أن خوصصة “لاسامير” وتحرير أسعار المحروقات أضر بالمستهلكين وبالأمن الطاقي والكهربائي للدولة، وجعل فاتورة استيراد البترول والغاز في ارتفاع مضطرد.

تتمة المقال بعد الإعلان

بدورها، أكدت النائبة نعيمة الفتحاوي، أن المغرب يعيش معضلة تتداخل فيها الثروة بالسلطة، والاستفادة غير المشروعة من ارتفاع أسعار المحروقات أمام حكومة عاجزة عن مواجهة المشكل، وأمام عجز آليات الحكامة والمحاسبة عن القيام بأدوارها وأداء وظائفها الفعالة.

وأضافت الفتحاوي، أن لوبيات المحروقات استثمرت في الأزمة، واغتنت من ورائها على حساب القدرة الشرائية والوضعية الاجتماعية الهشة لشرائح واسعة من المواطنين، مما نتجت عنه اختلالات متعددة لعل أكثرها خطرا ما يتهدد الاستقرار الاجتماعي، مشيرة إلى رفض المغاربة للتوجهات الاحتكارية لدى لوبيات المحروقات المستفيدة من الوضع بأرباح فاحشة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى