كواليس جهوية

خريبكة | انتشار التدخين وتناول المخدرات في صفوف التلاميذ يدعو للقلق 

سعيد الهوداني. خريبكة

    ظاهرة التدخين وتعاطي المخدرات في صفوف التلاميذ والتلميذات، انتشرت بشكل يدعو للقلق في المجتمع الخريبكي، ويظهر هذا جليا في بعض الأحياء الشعبية التي تعرف نسبة كبيرة من الشباب العاطل، وفي بعض المقاهي البسيطة التي يرتادها بعض المدمنين على تناول المخدرات خفية وخلسة من أصحاب المقاهي.

ولا تكاد تمر من بين الدروب والأزقة حتى تجد بعض الشباب يلفون سيجارة بالحشيش، محاطين برفقاء ينتظرون بشغف كبير إشعالها وتقاسمها والتناوب في تدخينها، غير آبهين بالمارة، أما المقاهي المنتشرة بشكل رهيب في المدينة، فهي تعرف ارتياد فتيات وفتيان مدمنين على التدخين، عددهم مع الأسف في ارتفاع مهول.

ومما يزيد هذه الظاهرة استفحالا بخريبكة، هو وجود دكاكين للبقالة تبيع السجائر وأوراق “النيبرو” التي يلف فيها الحشيش، وتحسيسا وتوعية وتنبيها بمخاطر تدخين المخدرات التي تهدد شبابنا، نظم مؤخرا “منتدى الآفاق للثقافة والتنمية” حملات تحسيسية وتوعوية بمعظم مؤسسات التعليم الثانوي بالمدينة والنواحي منذ أكثر من شهر تحت شعار: “روعة الحياة لا تفسدها بالمخدرات” شارك فيها خبراء ودكاترة وباحثين وأمنيين في سلك الشرطة، وأخصائيين اجتماعيين، بالإضافة إلى مدراء المؤسسات والأساتذة والتلاميذ والتلميذات.

تتمة المقال بعد الإعلان

وموازاة مع ذلك، تم تنظيم ورشات ومسابقات في الفن التشكيلي تصب كلها في صلب الموضوع.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى