عين على الشرق

معاناة مغاربة مليلية المحتلة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    قرر بعض المغاربة القاطنين بمدينة مليلية المحتلة، الاحتجاج أمام عمالة الناظور للتعبير عن سخطهم واستنكارهم للظروف التي تدبر بها عملية العبور من المعبر الحدودي “بني أنصار”، ولما يشهده من اكتظاظ.

وحسب المحتجين، فإن الاكتظاظ ناتج عن بطء مراقبة جوازات السفر وختمها، في حين تعبر السيارات بسلاسة في الجانب الإسباني، حيث يتم إنهاء إجراءات العبور بسرعة، رغم أن المسافة بين نقطتي المراقبة لا تتعدى بضعة أمتار، مما يجعلهم ينتظرون في صفوف ممتدة لساعات طويلة، مطالبين السلطات المحلية، بضرورة إعادة فتح المعبرين الآخرين: “باريو تشينو” و”فرخانة”، لتخفيف الضغط على معبر “بني أنصار”، الذي اقتصرت عليه السلطات بالمدينة المحتلة في المرحلة الأولى من الفتح التدريجي للمعابر الحدودية.

وأوضح المحتجون أن مدة الدخول أو الخروج عبر المعبر الحدودي التي يستغرقها المغاربة العابرون لبوابة “بني أنصار” مليلية المحتلة، تصل في بعض الأحيان إلى تسع ساعات، قبل ختْم جوازات سفرهم للعبور نحو الناظور أو العكس.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى