كواليس جهوية

الغموض يلف صفقات كراء ممتلكات ومرافق سيدي سليمان

سيدي سليمان. الأسبوع

    يعيش المجلس الجماعي لسيدي سليمان، الذي يترأسه البرلماني ياسين الراضي، أزمة داخلية بسبب رفض فرق المعارضة المصادقة على برنامج عمل الجماعة وصفقات كراء المرافق الجماعية، والتي تعتبر من بين الموارد التي تعتمد عليها خزينة الجماعة التي تعاني عجزا ماديا.

ووجد المجلس الجماعي صعوبة كبيرة في تمرير ميزانية 2023، بسبب رفض المعارضة، مما زاد من تفاقم الوضعية المالية، في تراجع كبير لمداخيل الرسوم الجبائية المخصصة لأشغال البناء، والضريبة على الأراضي غير المبنية، نتيجة المشاكل التي تعرفها طلبات الحصول على رخص البناء، مما جعل مداخيل هذه السنة محدودة مقارنة مع السنوات الفارطة.

ومما وضع المجلس الجماعي في ورطة أيضا، قضية كراء السوق الأسبوعي التي لا زالت متداولة لدى القضاء، مما جعل مصالح الجماعة تستعين بالموظفين من أجل استخلاص الرسوم الجماعية من التجار والباعة في السوق، حيث تراجعت المداخيل بشكل كبير، الشيء الذي دفع مندوبي أطر المفتشية العامة لوزارة الداخلية لتسجيل ذلك خلال افتحاصهم لمداخيل المجلس.

تتمة المقال بعد الإعلان

وقد برزت اختلالات في تدبير مرافق المجلس الجماعي وعدم قدرة المكتب المسير على استغلال الممتلكات وتحقيق مداخيل مادية لإنعاش الخزينة، إذ لم ينجح المجلس في صفقة المسبح البلدي رغم حصوله على حكم قضائي يقضي بإفراغ الشركة المستغلة للمرفق العمومي بعد انتهاء العقد سنة 2018.

وتطالب المعارضة بتدخل بالسلطات المحلية من أجل حل إشكالية المرافق الجماعية، لا سيما فيما يتعلق بقضية السوق الأسبوعي، والمسبح البلدي، ومرافق أخرى، قصد إيجاد حل لنقص مداخيل الجماعة.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى