كواليس جهوية

تغييرات أمنية جديدة بالقنيطرة

القنيطرة. الأسبوع

    قامت الإدارة العامة للأمن الوطني بتعيين المراقب العام مصطفى الوجدي واليا جديدا لولاية أمن مدينة القنيطرة، خلفا للوالي محسون، الذي تمت إحالته على التقاعد بعد بلوغه سن 64 سنة، بعد نهاية فترة تمديد مسؤوليته الثانية.

وفضل محسون الحصول على التقاعد بعد تولى مسؤولية أمن مدينة القنيطرة لعدة سنوات، وقام بمجهودات كبيرة في محاربة الجريمة وتنظيم عمل الشرطة الحضرية والقضائية، ومحاربة النقاط السوداء التي تعرف تفشي الجريمة وتجارة المخدرات والسرقة بالعنف، والعديد من الظواهر التي كانت تضع عاصمة الغرب ضمن المدن غير الآمنة، لكن بفضله تحولت إلى مدينة تحظى بالأمن وهجرة الأسر إليها نظرا لتطورها مقارنة مع مدن أخرى.

وتولى مصطفى الوجدي، نائب والي أمن مدينة وجدة، المهمة الجديدة، بعدما شغل عدة مناصب مسؤولية في ولاية أمن مراكش وأمن تطوان كرئيس للشرطة القضائية، قبل التحاقه بجهة الشرق، حيث تنتظره مهمة ومسؤولية جديدة لمواصلة العمل الذي قام به الوالي محسون، والعمل على تعزيز الحضور الأمني على مستوى الأحياء الشعبية بالقنيطرة.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى