كواليس جهوية

غضب شعبي بأزمور بعد تفويت 7 هكتارات لجامعة كرة القدم

شكيب جلال. أزمور

    لا حديث في أزمور إلا عن عملية تفويت المجلس البلدي لمساحة من أرض سوق الثلاثاء قدرها 7 هكتارات لفائدة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل إقامة مركز رياضي جامعي لفائدة جهة الدار البيضاء سطات، بعدما كانت هذه الأرض مخصصة لإقامة جامعة متعددة التخصصات تضم عدة كليات لاستقبال طلبة المدينة وضواحيها، إلا أن المجلس الحالي بقيادة زكرياء السملالي، ألغى مشروع الجامعة مفضلا مشروع جامعة الكرة، رغم وجود شراكة سابقة وقعتها جامعة شعيب الدكالي مع المجلس البلدي السابق.

وقد وجهت فعاليات جمعوية وحقوقية ونشطاء وسياسيين، انتقادات قوية للمجلس البلدي لأزمور، بسبب قيامه بتفويت هذه المساحة الأرضية لفائدة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من أجل إقامة مركز رياضي ومدرسة للتكوين في المجال بجهة الدار البيضاء سطات، مؤكدة رفضها منح هذه الأرض من أجل مشروع رياضي لن تستفيد منه الساكنة المحلية لمدينة أزمور والتي هي في حاجة ماسة لمرافق عمومية ومؤسسات استشفائية للنهوض بالوضع الصحي المحلي، لاسيما وأن الأرض التي جرى تفويتها كانت مخصصة سابقا لإقامة نواة جامعية للتعليم العالي تضم عدة كليات في مختلف التخصصات.

وأثار موضوع تفويت أرض سوق الثلاثاء ضجة كبيرة على صعيد المدينة وبين مختلف الفاعلين السياسيين والجمعويين والمثقفين، حيث تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي سلسلة من التدوينات والتكهنات حول الأسباب التي دفعت رئيس المجلس البلدي لأن يقدم على تمرير هذه الصفقة المجانية لفائدة جامعة كرة القدم، معتبرة أن هناك مصلحة له وللمجلس في التقرب من رئيس الجامعة الذي يشغل منصب الوزير المنتدب المكلف بالميزانية من أجل تسهيل عملية حصول مجلس الجماعة على قروض من بنك الجماعات “فييك” من أجل تمويل الصفقات والمشاريع.

تتمة المقال بعد الإعلان

 في هذا السياق، تقدم المهدي يسيف، عضو فرق المعارضة بالمجلس البلدي، بطلب إلى عامل إقليم الجديدة، من أجل إلغاء عملية تفويت 7 هكتارات، نظرا لوجود خروقات قانونية على مستوى عملية التصويت، مضيفا في طلبه أنه حسب المواد 43 و87 من القانون التنظيمي 14.113، فإن موضوع التفويت يتعلق بالاختصاصات المشتركة للجماعة مع الدولة المحددة في المركبات والمعاهد الرياضية، وأن هذه النقط من جدول الأعمال تتطلب التصويت بالقبول بالأغلبية المطلقة وليس التصويت بـ 15 صوتا فقط.

من جهته، قال رئيس المجلس البلدي خلال الدورة الاستدراكية، التي فضل باشا المدينة أن تكون مغلقة، (قال) أن إحداث مدرسة كروية بأزمور جاء بطلب من الجامعة المعنية فوق مساحة أرضية تبلغ 7 هكتارات من أصل 14 هكتارا، مشيرا إلى أن فكرة إقامة مركب رياضي بأزمور يأتي بفضل مجهودات أعضاء جمعية “معا”، الذين تقدموا بطلب لإقامة هذا المرفق الرياضي بمدينتهم.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى