كواليس جهوية

محاولات لفرض رئيس جديد لجامعة ابن طفيل بالقنيطرة

القنيطرة. الأسبوع

    يسود استياء كبير وسط الأساتذة الباحثين في جامعة ابن طفيل، بخصوص الاختلالات والتجاوزات التي حصلت لفرض رئيس جديد للجامعة، عبر الضغط على لجنة الانتقاء من أجل تزكية هذا المرشح المقرب من أحد مسؤولي الوزارة الوصية.

وقد استقال عضوان من اللجنة بسبب غياب الشفافية وتكافؤ الفرص بين المرشحين، وبسبب محاولات أحد مسؤولي وزارة التعليم القيام بالتدخل لصالح قريبه، مما دفع أحد أعضاء لجنة الانتقاء للاستقالة ورفضه التوقيع على المحضر والمشاركة في هذه “المسرحية” خارج المساطر المعمول بها وفق المذكرة الوزارية.

واستنكر الأساتذة الباحثون محاولة فرض رئيس للجامعة بالقوة والضغط على أعضاء اللجنة المكلفة، لتنفيذ التعليمات الصادرة من مسؤولي الوزارة، محذرين من فرض منهجية استبدادية تعود بالجامعة لعهد المحسوبية والمصالح الشخصية والحزبية الضيقة.

تتمة المقال بعد الإعلان

ودعا الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي، الحكومة إلى التقيد بالمعايير الدستورية والقانونية والشفافية والمساواة في اسناد المسؤوليات بالتعليم العالي، والتجاوب مع المطلب النقابي القاضي بإقرار انتخاب رؤساء الجامعات والعمداء والمديرين، بهدف ضمان جودة الحكامة الجامعية الجيدة، وتعزيز استقلالية الجامعات، وقطع الطريق على كل التدخلات الوزارية في توجيه عمل اللجان.

وأكد البلاغ النقابي على ضرورة التعامل الجدي مع المذكرات التنظيمية، وتجديد الهياكل النقابية لتقوية الوضع التنظيمي في أفق تجديد مكتب الفرع الجهوي، والدفاع عن الجامعة العمومية والتعليم العالي واستقلالية ودمقرطة تسيير المؤسسات، ورفض كل الإصلاحات الفوقية المحكومة مسبقا بالفشل.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى