عين على الشرق

مظاهر سلبية تشهدها شوارع وجدة

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    تشهد شوارع وجدة مظاهر سلبية تسيئ إلى جمالية المدينة ومعالمها التاريخية، تتمثل في العربات المجرورة بالدواب وما تخلفه من أثار جانبية تدنس شوارع مدينة الألفية.

واستنكرت فئة عريضة من الساكنة تفشي ظاهرة الجولان بالعربات المجرورة بالدواب داخل المدار الحضري، نظرا لما تخلفه من فوضى ومشاكل على مستوى حركة المرور، قد تتسبب أحيانا في وقوع حوادث سير خطيرة، لا قدر الله، وطالبت مجلس جماعة وجدة بالتدخل للحد من هذه الظاهرة، بإصدار قرار منع هذه العربات على غرار الجماعات الحضرية ببعض المدن، مشيرة إلى أن هذه الظاهرة السلبية تفشت في زمن إنشاء مدن ذكية من أجل تحسين جودة الحياة، بينما وجدة لا تزال العربات المجرورة تؤثث شوارعها.

يشار إلى أن تدبير الشأن المحلي بوجدة يعرف مزيدا من الإهمال لا يشعر معه المواطن بالأمن والأمان، بدء من الاستيلاء على الملك العمومي، وانتهاء بتهميش الفضاءات العمومية، في الوقت الذي يفترض فيه تحسين جودة الحياة وتخليقها، عن طريق خلق فضاء عمومي دامج بالنظر إلى مختلف الأدوار والوظائف الذي يلعبها في حياتنا الاجتماعية والاقتصادية.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى