كواليس الأخبار

تنسيقية مربي النحل تنتقد تهرب وزارة الفلاحة من تسوية مشاكل القطاع

الرباط. الأسبوع

    قالت التنسيقية الوطنية للتنظيمات المهنية لمربي النحل بالمغرب، أن “إنتاج العسل هذه السنة جد متدني ولا يمكن أن نسميه إنتاجا، لأنه لن يلبي حاجيات السوق”، محذرة من أن الوضع كالعادة سيفسح المجال لسماسرة القطاع وتجار الأزمات من أجل استيراد الأعسال المغشوشة.

وانتقدت التنسيقية تعامل وزارة الفلاحة مع القطاع والمهنيين الذين يعانون من تناقص أعداد خلايا النحل، وبالتالي الإنتاج، موضحة أنه “لم يتم القضاء على المرض كما يدعي القطاع الوصي، بل إنه تم رصد بؤر جديدة للمرض هذه السنة والقادم أسوء، والدواء المقدم لا يعالج قراد الفاروا، لأن هذا الأخير أصبح يقاوم المادة الفعالة حيث تم تقديمه ثلاث مرات متتالية”.

ورفضت التنسيقية ما قالت إنه “الإقصاء الممنهج” من طرف الوزارة الوصية للنحال المغربي المهني الحقيقي رغم النداءات والمراسلات المتواصلة من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، لأنه بدون تمثيلية حقيقية للنحال المهني الحقيقي ستبقي دار لقمان على حالها، وطالبت المكتب الوطني للسلامة الصحية التابع للوزارة، بأن يطلع المهنيين على نتائج 23 ألف عينة التي تم إرسالها السنة الماضية إلى فرنسا من أجل معرفة المرض الذي تسبب في انهيار خلايا النحل، حسب تصريح الناطق الرسمي للحكومة.

تتمة المقال بعد الإعلان

وكذبت التنسيقية ما جاء في نشرة الظهيرة بالقناة الثانية يوم 21 نونبر، معتبرة أن ما جاء مغالطات من أجل در الرماد في العيون، ومحاولة إظهار الأمور على غير حقيقتها والهروب من الأزمة الحقيقية التي يعيشها مربو النحل بالمغرب.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى