كواليس جهوية

عامل الفقيه بن صالح يكرر رفض مشروع ميزانية 2023

غط الكبير. سوق السبت أولاد النمة

    للمرة الثانية يطالب عامل إقليم الفقيه بن صالح المجلس الجماعي لسوق السبت أولاد النمة، بإعادة التداول في مشروع ميزانية 2023، بالرغم من التصويت عليها بالإجماع من طرف المجلس الجماعي، إلا أنه بعد تمحيص الميزانية من طرف عامل إقليم الفقيه بن صالح، تبين له أن ميزانية سنة 2023 يتوجب من خلالها وضع تقديرات المداخيل على أساس توقعات أكثر صدقية وواقعية، وذلك وفق القدرات الجبائية الحقيقية للجماعة، وإمكانية تحصيلها، وبناء أيضا على معدل التحصيل المسجل خلال السنوات الماضية، والمجهودات التي تعتزم المصالح الجبائية بذلها في هذه المجال بناء على المادة 191 من القانون التنظيمي رقم 14/113 المتعلق بالجماعات المحلية.

وتبقى الإشارة إلى أن المجلس الجماعي لسوق السبت منذ انتخابه خلال شتنبر 2021، لم يسبق له أن وضع أي نقطة في جدول أعماله تتعلق برؤية استراتيجية من أجل التحصيل الجبائي على مستوى الباقي استخلاصه الذي يفوق 35 مليون درهم، منها المبالغ المحولة والذاتية، مبلغ مالي أصبح يؤثر سلبا على ميزانية الجماعة، والغريب في الأمر، أن جميع الملزمين بأداء ما بذمتهم، سواء لفائدة المداخيل أو القباضة، لا زالوا على قيد الحياة وعناوينهم معروفة من أجل تحسيسهم بأداء ديونهم لفائدة الجماعة، إلا أن شيئا من هذا لم يكن، كما أن هناك غياب رؤية في كيفية تحصيل مجموعة من الأموال من ممتلكات الجماعة، خصوصا دكاكين السوق الأسبوعي التي لا زالت السومة الكرائية بها لا تتعدى 200 درهم، فيما أن جميع المكترين الأوائل الذين كانت تربطهم علاقة مع الجماعة  حولوها في أسماء أخرى بسومة كرائية تفوق أحيانا 2000 درهم للدكان الواحد، ومنهم من باعه، مما فوت على الجماعة أموالا طائلة، ناهيك عن مجموعة من البنايات المكتراة بـ 200 درهم شهريا، وهذه الملاحظات سبق أن أشارت إليها مجموعة من تقارير المجلس الجهوي للحسابات، لكن لا حياة لمن تنادي في غياب ربط المسؤولية بالمحاسبة لسنة 2014.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى