عين على الشرق

انشقاقات في حزب الاستقلال بالجهة الشرقية

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    يشهد حزب الاستقلال انشقاقات داخلية بالجهة الشرقية، بسبب تكتلات أعضائه وخروجهم عن تعليمات المنسق الإقليمي للحزب بالجهة، وذلك على هامش استقالة إحدى العضوات بمجلس الجهة من الحزب.

وقد أدت هذه الاستقالة إلى سخط أعضاء “الميزان” على المنسق الحالي للحزب، مما دفع بعضهم إلى إشهار الورقة الحمراء في وجه عمر احجيرة، تضامنا مع زميلتهم في الحزب عن طريق تجميد عضويتهم، ويقود هذه الحملة رؤساء جماعات ومنتخبون باسم حزب الاستقلال بإقليم الدريوش.

ووفق مصادر محلية، فهذه التصدعات التي يشهدها البيت الاستقلالي، ستكون سبب انتكاسة كبيرة للحزب بإقليم الدرويش الذي حصل فيه على أكثر من 97 مقعدا بفضل شعبية عائلة العضوة المستقيلة، مشددة على أن سوء تدبير عمر احجيرة لمرحلة ما بعد ظهور نتائج الانتخابات، وتشكيل مختلف المجالس، وخاصة مجلس جهة الشرق الذي يمثل فيه الاستقلاليين لكونه النائب الأول لرئيس المجلس، سيدفع ثمنه حزب الاستقلال بجهة الشرق، الذي بات يعيش تشتتا غير مسبوق، ومن نتائجه فقدانه لمقاعد برلمانية خلال الانتخابات الجزئية الأخيرة.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى