الرباط يا حسرة

الرباط | هل تكون قمة “لم الشمل” في العاصمة الدوحة ؟

كأس العالم قطر 2022

الرباط. الأسبوع

    تنظيم كأس العالم بقطر نعتبره أكبر قمة لـ”لمّ الشمل” بين مختلف أطياف الإنسانية المهتمة بالرياضة في العالم، هذه التظاهرة التي ينظمها أول بلد عربي عبر التاريخ، قطر التي سيحج إليها الملايين من مختلف الجنسيات والديانات والإيديولوجيات والاعتقادات واللغات، لاكتشاف “العرس الكروي العربي”، وسيكون من بينهم بطبيعة الحال، عشاق الرياضة من أبناء المملكة، والذين سيحملون معهم رسالة خاصة من كل المغاربة إلى كل القطريين على المواقف النبيلة لبلدهم تجاه القضية الوطنية الأولى للمملكة.

وبعد أيام، ستتركز أنظار الدنيا تجاه دولة راهنت على تغيير الأحكام الغربية عن البلدان العربية، التي كانت تحشرها عمدا في خانة الدول المتخلفة والفوضوية، والتي ينخرها الجوع وتنتشر فيها الأوبئة، وتنعدم فيها حقوق الإنسان، وتغتصب فيها الديمقراطية، التي تكون من صنعها وعلى مقاس مؤامراتها، ويسعدنا أن يكتشف الحاضرون من مواطني الدول الغربية في الدوحة، كيف يستقبل العرب ضيوفهم ويتعايشون ويتسامحون مع غيرهم، وكيف جددوا تطورهم، وبنوا مدنا حديثة بجانب العتيقة، ومحوا ما أشيع عنهم من تخلف واستعباد، وكيف تجهزت بلدانهم بناطحات السحاب وأفضل الجامعات وأرقى المستشفيات، إلى غير ذلك من المشاريع التنموية التي جعلت المستعمرات القديمة في رحاب الدول الكبرى.

فالدوحة ستكون أمام العالم ذلك النموذج من العواصم العربية التي تنافس مثيلاتها في الغرب، وسيتأكد ضيوفها من هذا التحول السريع نحو الريادة العالمية دون أن تفقد هويتها وأصالتها، وهذه الرباط العاصمة صنفتها الدوائر الدولية، كأنظف مدينة وأجمل عاصمة في القارة الإفريقية، وأنتم تعلمون أن النظافة من الإيمان والجمال من الروح التي يتمتع بها الرباطيون، روح المحبة والخير والاعتراف بالأيادي البيضاء للمشروع الملكي الذي أنقذها من التهميش وكرمها بالأوراش المستدامة التي ابتدأت منذ سنة 2014 ولا تزال مستمرة، لذلك، فأملنا أن تحظى المملكة باحتضان كأس العالم 2030، ليزداد العالم تأكيدا بانطلاق المسيرة الإفريقية إلى قمة القارات الصاعدة، وقد بدأ المغرب في شق طريقه إلى جانب الدولة التي سبقته إلى تلك القمة، وإلى إمارة قطر وعاصمتها الدوحة نبعث اعتزازنا وفخرنا بشرف تمثيلنا كعرب أمام أنظار كل العالم وبالتوفيق والنجاح.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى