كواليس جهوية

عامل إقليم أزيلال يدعو إلى معالجة اختلالات القطاع الصحي بدمنات

دمنات. الأسبوع

    تعرف مدينة دمنات التابعة لإقليم أزيلال، خصاصا كبيرا في القطاع الصحي خاصة على مستوى مستشفى القرب المحلي، الذي يفتقد للموارد البشرية وللأطر الطبية، الشيء الذي جعل عامل الإقليم، محمد عطفاوي، يدعو إلى عقد اجتماع من أجل دراسة ومناقشة هذه الأوضاع والمشاكل والبحث عن حلول لها.

وكشف عامل إقليم أزيلال عن وجود العديد من المشاكل في القطاع الصحي على صعيد مدينة دمنات، منها قلة الموارد البشرية والأطر الصحية، وضعف الخدمات والبنية التحتية، ومعاناة النساء الحوامل، مؤكدا أنه سيتم تجاوز هذه الصعوبات والإكراهات عبر إحداث مستشفى إقليمي جديد بأزيلال بمواصفات عالية، سيتوفر على جميع التخصصات، وأكد  أنه واع بحجم الإكراهات التي يعيشها قطاع الصحة بدمنات بصفة خاصة، وفي الإقليم عامة، والمرتبطة بقلة الموارد البشرية، مشيرا إلى أن الإقليم بدأ في تجربة كان لها تأثير واضح في التخفيف من معاناة الساكنة والمتمثلة في توظيف الأطر الصحية عبر جمعية الصحة.

من جهتها، كشفت اللجنة الإقليمية، خلال اجتماعها بعامل الإقليم، عن بعض الاختلالات التي يعرفها مستشفى القرب بدمنات، من قبيل سوء التدبير الإداري وضعف خدماته وخدمات المراكز الصحية المجاورة، التي أصبحت أغلبيتها عبارة عن مباني مهترئة لا تقدم أي خدمة طبية، مشيرة إلى استفحال ظاهرة الموظفين الأشباح، وغياب بعض التجهيزات اللازمة لاشتغال مختبر التحليلات.

تتمة المقال بعد الإعلان

من جهته، وعد مندوب الصحة بمحاربة التغيبات المتكررة بمستشفى القرب وانتشار ظاهرة الموظفين الأشباح، وقال بأنه اتخذ الإجراءات الضرورية في حق المعنيين.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى