كواليس جهوية

الدار البيضاء | ضحايا “باب دارنا” يناشدون الملك لإنصافهم

الدار البيضاء. الأسبوع

    لازال ضحايا قضية “باب دارنا”، أكبر ملف نصب عقاري بالمغرب، ينتظرون استرجاع أموالهم وإنصافهم من قبل القضاء، بعدما قررت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء تأجيل البت في الملف إلى نهاية الشهر الجاري.

ويلتمس الضحايا من الملك محمد السادس، التدخل قصد إنصافهم وتعويضهم، بعدما طرقوا جميع الأبواب قصد إيجاد حل لوضعيتهم التي طالت لعدة سنوات، وعقدت أزيد من ثلاثين جلسة دون معرفة مصير أموالهم التي تقدر بحوالي 100 مليار سنتيم، حيث لازال المنعش العقاري يستفيد منها رغم تواجده خلف القضبان.

ويطالب الضحايا بمعرفة مصير أموالهم التي استولت عليها شركة “باب دارنا” دون وجه حق، وتعويضهم من قبل الدولة والجماعات التي سلمت التراخيص لمجموعة عقارية وهمية رغم أن الشركة لا تملك الأراضي المخصصة لإقامة المشروع العقاري سوى على الورق، معتبرين أن سجن المدير العام للشركة العقارية لا يفيدهم في شيء، لأن الأهم هو استرجاع الأموال المسروقة.

تتمة المقال بعد الإعلان

ولم يبق أمام الضحايا – حسب قولهم – إلا الملك محمد السادس لإنصافهم وضمان حقوقهم، والتدخل لإنهاء معاناة هذه الشريحة من الناس الذين دفعوا كل ما يملكون لصاحب الشركة من أجل الحصول على “عش الحياة”، مطالبين بالضغط على المقاول واستعمال الإجراءات القانونية والإدارية لاستعادة أموالهم المسلوبة.

وقالت إحدى الضحايا: إن إدارات الدولة التي منحت التراخيص لصاحب المشروع الوهمي، تتحمل مسؤولية ما حصل للناس، لأنها لم تقم بتطبيق قانون التعمير في منح التراخيص والذي ينص على دفتر تحملات يضمن إنجاز المشروع على أرض الواقع وحق المواطنين في السكن، كما طالبت ضحية أخرى بتدخل الدولة لأجل إنهاء الملف وتعويض الضحايا واسترجاع جميع الأموال المهربة التي أخفاها المنعش العقاري ومصادرة جميع ممتلكاته في الخارج.

للإشارة، فقد ظهرت خلال السنوات الأخيرة قضايا كثيرة تتعلق بالنصب والاحتيال في المحاكم بمجال العقار، متعلقة بنصب شركات عقارية أو وداديات سكنية أو مقاولين، على مواطنين يريدون الاستفادة من السكن.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى