كواليس الأخبار

محمد عبد الجليل.. الوزير الاستقلالي الذي لا يعرفه أحد

الرباط. الأسبوع

    أصبح محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجستيك، أضعف وزير في حكومة عزيز أخنوش، بسبب غيابه عن الإعلام والبرلمان والمشهد السياسي، وعدم تفاعله مع القضايا الراهنة، خاصة فيما يتعلق بقطاع النقل وارتفاع أسعار المحروقات واحتجاجات السائقين المهنيين وأرباب سيارات الأجرة حول دوريات وزارة الداخلية.

فالوزير الذي يحمل قميص حزب الاستقلال، لم يظهر له أثر داخل البرلمان بالرغم من القضايا المطروحة على الساحة الوطنية، سواء المتعلقة بملف دعم مهنيي النقل، أو قضية المأذونيات ودورية الداخلية 750، وحوادث الطرق، والغازوال المهني، بالإضافة إلى علاقته بالحزب الغير واضحة في ظل الأزمة الداخلية التي يعيشها حزب الاستقلال.

ففي الوقت الذي يعرف فيه قطاع النقل العديد من المشاكل بسبب غلاء أسعار المحروقات، والنقل العمومي للمسافرين، ومشاكل المقاولات العاملة في القطاع، ومطالب نقابات سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة لتنظيم القطاع، بالإضافة إلى الوقفات الاحتجاجية لمستخدمي شركة الطرق السيارة بالمغرب، إلا أن الوزير محمد عبد الجليل لم يظهر له أثر في الإعلام الرسمي والبرلمان للرد على الانتقادات والكشف عن الإجراءات اللازمة.

تتمة المقال بعد الإعلان

ويبقى الوزير محمد عبد الجليل المنتمي بعيدا عن الأضواء للحفاظ على حقيبته الوزارية، حيث لم يشارك في أي نشاط حزبي أو تنظيمي داخل الحزب الذي يمثله في الحكومة، حزب الاستقلال، بعدما جاء للوزارة بفضل قربه من الوزير السابق والقيادي كريم غلاب.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى