كواليس جهوية

لاعب دولي يتهم جماعة سيدي قاسم بهدم منزل عائلته بالملعب البلدي

سيدي قاسم. الأسبوع

    اتهم صلاح الدين احميد، اللاعب الدولي السابق لفريق الجيش الملكي واتحاد سيدي قاسم، مسؤولي الجماعة الحضرية لسيدي قاسم، بهدم منزل والدته بدون سند قانوني أو إجراءات إدارية وقضائية لتوضيح الأسباب والدوافع التي استند عليها مسؤولو الجماعة والسلطات المحلية للقيام بعملية الهدم في غياب أصحاب المنزل.

وكشف اللاعب السابق في صفوف المنتخب الوطني، أنه فوجئ بهدم منزل العائلة بعد عودته إلى سيدي قاسم رفقة شقيقه، عقب وفاة والدته التي عاشت في البيت لوحدها سنوات طويلة منذ وفاة والده سنة 1988، مؤكدا أنه لم يتلق أي إشعار أو رسالة إدارية من مصالح التعمير بالجماعة، حيث تم الهدم بشكل عشوائي ودون تحرير أي محضر يتضمن جرد التجهيزات والأفرشة التي كانت في البيت.

وأوضح احميد أنه طرق أبواب الجماعة وقائد المنطقة والمصالح المختصة في العمالة، إلا أنه لم يتلق أي جواب أو توضيح بخصوص هدم منزل والدته في الملعب، متسائلا: هل يعقل أن يتم هدم منزل بتجهيزاته دون أن يتم الاتصال بأصحابه أو إعطاءهم مهلة للإفراغ، مطالبا بفتح تحقيق في النازلة وتحديد الأخطاء والمسؤوليات.

تتمة المقال بعد الإعلان

وكشف المتضرر أن المنزل يقع بملعب العقيد العلام بمدينة سيدي قاسم، تم بناؤه منذ سنة 1946، من قبل والده أحمد بلخادير بعد حصوله على قطعة أرضية مساحتها 200 متر مربع، من طرف رئيس فريق “بيتي جان” مالك الأرض الأصلي، والتي يتواجد فوقها الملعب في تلك الفترة، مشيرا إلى أن العديد من رؤساء الجماعة الحضرية بسيدي قاسم الذين تقلدوا المسؤولية، لم يقتربوا من المنزل لعلمهم بأنه في ملكية والده.

وأكد احميد أنه قضى طفولته وشبابه في الملعب وفي منزل والده ويتضمن ذكريات كثيرة بالنسبة له، رافضا الطريقة التي تم بها هدم المنزل وإنهاء تاريخ عائلته بدون موجب حق.

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى