عين على الشرق

الانقطاع المتكرر للماء بوجدة يضع “RADEEO” في قفص الاتهام

الأسبوع. زوجال بلقاسم

    شهدت مدينة وجدة في الأيام الأخيرة انقطاع الماء بصفة متكررة، ما جر على الوكالة الجماعية المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء “RADEEO” انتقادات لاذعة من قبل الساكنة.

وتساءل نائب كاتب مجلس وجدة، محمد بنداود، عن المعايير التي تعتمدها الوكالة في قطع الماء على بعض الأحياء، دون غيرها، وكيف يمكن للمواطن البسيط أن يواكب إعلانات الوكالة، وأشار في الجلسة المخصصة للأسئلة في دورة أكتوبر، إلى واقع الأزقة التي أنجزت بها الوكالة أشغالا وتعيش على وقع مخلفات هذه الأشغال، أما البالوعات فالوكالة تتأخر في جلبها ولا زالت تتخبط في مشاكل مع الشركة المزودة، ما يعني أن الخدمات التي تقدمها “لم تعد تجدي نفعا”، وفق تعبيره.

وما أثار غضب ساكنة وجدة، هي العملية التواصلية للوكالة التي أصدرت في 13 أكتوبر الجاري، بلاغا تتحدث فيه عن نقص في الصبيب بالنظر للأشغال التي يقوم بها المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لتجديد قناة الجر التي تزود مدينة وجدة من سد مشرع حمادي، لتعود الوكالة ببلاغ جديد، تبرز فيه أن الاضطراب الذي يصل إلى حد انقطاع الماء، خاصة في الأماكن المرتفعة، سيكون ابتداء من يوم السبت 15 أكتوبر ولمدة عشرة أيام، من الساعة السادسة مساءا إلى الساعة السادسة من صباح اليوم الموالي، وقبل أن تنتهي مدة الاضطراب المعلن عنه، أصدرت بلاغا جديدا دون الإشارة إلى الأماكن المعنية بانقطاع أو اضطراب التزود بالمياه.

تتمة المقال بعد الإعلان

close

النشرة الإخبارية

اشترك الآن للتوصل كل مساء بأهم مقالات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى